الصفحة الرئيسة  جوجل الإسلامي  حقيقة الإخوان المسلمين  إذاعة جنود منهاج النبوة

 

العودة   منتديات أنصار الدعوة السلفية أقسام منتديات فرسان الدعوة السلفية قسم التوحيـــــــد والعقيـــــــدة

Loading

 

للإشتراك في أنصار الدعوة السلفية  

البريد الإلكتروني:

http://ia601505.us.archive.org/2/items/4salaf-facebook.gif/4salaf-facebook.gif

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 8 - 7 - 2009, 04:20 PM
أبو معاذ بن حسين أبو معاذ بن حسين متواجد حالياً
عفا الله عنه وعن والديه وأصلح الله حاله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 12 - 2008
الدولة: مــــصـــــر المحروسة
المشاركات: 8,548
افتراضي

جزيت خيرا يا حبيب

ارجو ان لا ينتهى الحوار دون الوصول لنتيجة

لو هناك تعليقا على كلامى ضفه , نصيحة لأخيك

وعلى كل ٍ

جزيت خيرا يا حبيب

__________________



صفحتنا على فيس بوك





اللهم احقن دماء المسلمين فى كل مكان
وارفع عنا الذل وردنا إلى الدين رداً جميلاً



رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 8 - 7 - 2009, 04:25 PM
ابن معين ابن معين غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 7 - 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 1,483
افتراضي

واليك الجواب
اولاً
قولك::
وعليه اقول لك ولو كان مسلما ولا يصلى وقتل مائة نفس فالمفترض ان يكون ذنبه الاشهر المفترض ان يتوب منه هو ترك الصلاة
هذه اولا


لا يشترط لان الانسان إذا وقع فى اكثر من ذنب يغلب عليه الذنب الذى يقع فيه كثيراً

وهذا الرجل اساساً لم يعمل اى خير قط ..وكان الغالب على ذنبة هو القتل او اشتهر بالقتل فكان الاولى ان يتوب منه...وهذا ما فعله ....
واعطيك مثال :: لو ان تاجر مخدرات اراد ان يتوب فى عصرنا الحالى ..ما اول شئ يفعله ..بلا شك ..التجارة فى المخدرات ..ثم باقى الذنوب

ثم قولك :
قولى ان المشرك له توبة فقد اردت بها ان اقول ان كلام الفضيل ليس فى محله , فالامام يتكلم عن التوبة من القتل فقال وان كان الاستدلال بالقصة فيه نظر الا ان الدليل من القرآن موجود فأدخل القصة كشاهد من باب " شرع من قبلنا شرع لنا مالم يخالف شريعتنا "
فلا ارى لكلام الفضيل موضع فى الرد على من يكفر تارك الصلاة , اذ ان المكفر عنده أدلة يراها قاطعة صحيحة فى كفر تارك الصلاة , وعليه فإن القصة فيها شرع مخالف لشريعتنا .

اخى الكريم : هنا كان مثال يستدل منه على انه الحكم واحد مالم يخلف الشريعة

وأخذ الفضيل ((التوبة من القتل)) بعموم الاية التى هى فى نفسها يستدل منه بأن الذنب غير الشرك له توبه
ثم السؤال الاول
وان كانت الصلاة مفرضة على جميع الامم , فهل الرجل تأكدت انت من عدم جهله بفرضية الصلاة ؟؟؟؟

واقول وهل تأكدت يا شيخى الكريم من انه لم يعلم


السوال الثالث:وان كان الرجل قد علم بفرضية الصلاة , هل كان ترك الصلاة فى شريعته كفرا مخرجا من الملة ام لم يكن الا كفرا دون كفر ؟!!!!

لا نرى اى دليل على ذلك شيخى المبارك ....


وارجوا الا تملوا منى والا تظنوا اننى احب الجدال الذى ليس له اى نتجية ولكن هو تبادل المعلومات

اخوكم بن معين

__________________
لا إله إلا الله
هدى ونور ومنهاج حياة
توحيد رب العالمين هدى وصراط مستقيم
لا نصر ولا تمكين إلا بتوحيد رب العالمين
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 8 - 7 - 2009, 06:11 PM
أبو معاذ بن حسين أبو معاذ بن حسين متواجد حالياً
عفا الله عنه وعن والديه وأصلح الله حاله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 12 - 2008
الدولة: مــــصـــــر المحروسة
المشاركات: 8,548
افتراضي

1-
اقتباس:
لا يشترط لان الانسان إذا وقع فى اكثر من ذنب يغلب عليه الذنب الذى يقع فيه كثيراً
وهذا الرجل اساساً لم يعمل اى خير قط ..وكان الغالب على ذنبة هو القتل او اشتهر بالقتل فكان الاولى ان يتوب منه...وهذا ما فعله ....

واعطيك مثال :: لو ان تاجر مخدرات اراد ان يتوب فى عصرنا الحالى ..ما اول شئ يفعله ..بلا شك ..التجارة فى المخدرات ..ثم باقى الذنوب
وهل تركه للصلاة كان اقل من 90 مرة فقط

ام مرت عليه مئات الصلوات ؟؟؟؟!!!

ولكن لاحظ يا حبيب

قد يكون فى هذا دلالة على عدم كفر تارك الصلاة فى شريعة الرجل

قد يحتج عليك به إذ انه ليس اكيداً الشرعان متوافقان - شرعنا شرع امته -

واما ان كان تركه للصلاة كفر اصغر لكان الذنب الغالب عليه ترك الصلاة

واما ان كان ترك الصلاة كفر مخرج لكان اصلا ليس مسلما لا يستدل بالقصة

----------------------------------------------------------------------------

اقتباس:
اخى الكريم : هنا كان مثال يستدل منه على انه الحكم واحد مالم يخلف الشريعة
وأخذ الفضيل ((التوبة من القتل)) بعموم الاية التى هى فى نفسها يستدل منه بأن الذنب غير الشرك له توبه
يا حبيب يصغ لنا ان نستخدم القصة كدليل لقبل توبة القاتل لان القتل ليس كفرا ولم يختلف احد عليه قط - اللهم الا اهل التكفير -

اما ترك الصلاة فمسئلة خلافية يصوغ فيها الخلاف ومعتبر
فكون شريعة الرجل لا تخالف شريعتنا فى هذه البابة فيها نظر
وبالعقل اذا اردت ان تستدل على قول لشخص مخالف لابد ان تأتى له بدليل يرى هو ثبوته واعتباره فى هذه البابه
اما ان تستدل بشئ يقول لك هذا ليس معتبر عندى فلم تستدل بشئ اصلا
كمثل الذى يستدل بقول النبى " قولوا لا اله الا الله تفلحوا " على رجل مشرك قطعاالرد سيكون من رسول الله ؟ وما الدليل على صحة قوله ؟
اتمنى ان يكون المقصود قد وصل

وباختصار هى دليل لنا وليس دليل عند المخالف وعليه فلا تعتبر دليل فى هذا الباب

----------------------------------------------------------
اقتباس:
وان كانت الصلاة مفرضة على جميع الامم , فهل الرجل تأكدت انت من عدم جهله بفرضية الصلاة ؟؟؟؟

واقول وهل تأكدت يا شيخى الكريم من انه لم يعلم



وارجوا الا تملوا منى والا تظنوا اننى احب الجدال الذى ليس له اى نتجية ولكن هو تبادل المعلومات

اخوكم بن معين
لا يا حبيب لم اتأكد كما لم تتأكد انت !

-----------

لا يا حبيب لا ملل من مثل هذه النقاشات

فقل ان تحدث فى المنتدى ولا حول ولا قوة الا بالله

بل انا مستمتع بها

جزاك الله خيرا

__________________



صفحتنا على فيس بوك





اللهم احقن دماء المسلمين فى كل مكان
وارفع عنا الذل وردنا إلى الدين رداً جميلاً



رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 9 - 7 - 2009, 12:58 AM
يسري حجاج يسري حجاج غير متواجد حالياً
جزاه الله الفردوس الأعلى
 
تاريخ التسجيل: 15 - 12 - 2008
المشاركات: 728
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم
بارك الله في الأخوين الكريمين
ولكن
هل هذه القصة التي حدثت في أمة سابقة عن أمتنا وشريعة مخالفة لشريعتنا
من الممكن أن نتخذها كدليلا على عدم تكفير تارك الصلاة
أظن أن هذا دليلا بعيدا جدا عن الواقع
أولا : أن هذا الرجل ليس من أمتنا ولكنه من أمة سابقة علينا ولكل أمة شرع خاص لها فلا نستطيع أن ننزل هذه النازلة علينا
ولقد أختلف العلماء في هل شرع ما قبل شرع لنا فعلى أصح اقوال أهل العلم
أن شرع ما قبلنا ليس شرعا لنا لأن الله أكمل الدين على نبيه صلى الله عليه وسلم وقد قال تعالى ( اليوم أكملت لكم دينكم -- الآية )
حتى الذين قالوا من العلماء أن شرع ما قبلنا هو شرع لنا أشترطوا عدم مخالفة شريعتنا وقد جاءت أحاديث صريحة في كفر تارك الصلاة وإن أردت أن أنقلها إليك لنقلتها وكذلك أفتى كثير من الصحابة بكفر تارك الصلاة وكثير من علماء السلف السابقين والموجودين كذلك
ولقد أفتى شيخنا ابن باز وابن عثيمين وغيرهم كثير بكفر تارك الصلاة ولو بترك صلاة واحدة تعمدا
ثانيا : أن الحديث حدد الذنب الذي كان على الرجل والذي تاب منه وهو قتل تسعة وتسعين ثم أكمله بالمائه
ومادام الحديث قد حدد الذنب فلا يجب أن نتعداه بإفتراض وهمي بعبد لا نستطيع أن نثبته وإذا كان هذا الإفتراض مجرد إفتراض ليس عليه دليل قوي من الحديث فلا نستطيع أن نبني عليه أحكاما
ثالثا : قد يكون الرجل قاتلا وليس تاركا للصلاة بدليل أنه لم يسأل عن شيء إلا عن هل يستطيع رجل قتل تسعا وتسعين نفسا أن يتوب
ولو كان تارك للصلاة لسأل عن كيفية التوبة من ترك الصلاة
رابعا : هل كانت الصلاة في الأمم السابقة مفروضة فرضا كما فرضت علينا وهل كانت الصلاة عند الأمم السابقة ركنيتها تساوي ركنية الصلاة عندنا أم لا ؟
ومادام الحديث لم يوضح لنا هذا فلا نستطيع أن نفترض إفتراضا ليس عندنا دليل واضح عليه ثم نبني عليه أحكاما شرعية
والله تعالى أعلم
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

__________________
(كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آَمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ )
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 9 - 7 - 2009, 11:41 AM
ابن معين ابن معين غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 7 - 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 1,483
افتراضي

الاخ المبارك ابو معاذ بارك الله فيك ورعاك
بكل إختصار
هذا رجل حكى قصته النبى عليه الصلاو والسلام لماذا ؟؟؟
حتى تكون لنا ....من العبر والفوائد...والاستدلال
إذن
هذا الرجل كان مسلم ......بلا شك
والصلاة كانت مفروضة عليهم..لانها فرضت على الامم السابقة
إذن ...نقف ...
ونقول...انه كان عاصى بل إنه لم يعمل خيراً قط
والصلاة من افضل الاعمال .......
ومع هذا ...لم يصلى ..ومع هذا لم يكفر....وكان الغالب عليه هو ذنب القتل
ومع العلم ان هناك قول بعدم قبول توبة القتل عمداً..
وهذا الرجل قتل متعمدا...وتاب الى الله عز وجل
وعندما ذهب الى العالم .....لم ينصحه إلا بالتوبة والهجرة الى بلاد قوم صالحين
وأقول
إن هذا قد يكون دليلاً يشتد به الى الادلة الاخرة والله واعلم

__________________
لا إله إلا الله
هدى ونور ومنهاج حياة
توحيد رب العالمين هدى وصراط مستقيم
لا نصر ولا تمكين إلا بتوحيد رب العالمين
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 9 - 7 - 2009, 11:49 AM
ابن معين ابن معين غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 7 - 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 1,483
افتراضي

[quote=يسري حجاج;7925]
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله في الأخوين الكريمين
وفيك بارك اخى الفاضل
ولكن
هل هذه القصة التي حدثت في أمة سابقة عن أمتنا وشريعة مخالفة لشريعتنا
من الممكن أن نتخذها كدليلا على عدم تكفير تارك الصلاة
أظن أن هذا دليلا بعيدا جدا عن الواقع
قد يستدل بها
أولا : أن هذا الرجل ليس من أمتنا ولكنه من أمة سابقة علينا ولكل أمة شرع خاص لها فلا نستطيع أن ننزل هذه النازلة علينا
ولقد أختلف العلماء في هل شرع ما قبل شرع لنا فعلى أصح اقوال أهل العلم
أن شرع ما قبلنا ليس شرعا لنا لأن الله أكمل الدين على نبيه صلى الله عليه وسلم وقد قال تعالى ( اليوم أكملت لكم دينكم -- الآية )
حتى الذين قالوا من العلماء أن شرع ما قبلنا هو شرع لنا أشترطوا عدم مخالفة شريعتنا
نعم وانا معك وهذة لم خالف شريعتنا
لانه لم يعمل خيراً قط ودخل الجنة وكان موحداً وهذا له قرينه من حديث الشفاعة

وقد جاءت أحاديث صريحة في كفر تارك الصلاة وإن أردت أن أنقلها إليك لنقلتها وكذلك أفتى كثير من الصحابة بكفر تارك الصلاة وكثير من علماء السلف السابقين والموجودين كذلك
ولقد أفتى شيخنا ابن باز وابن عثيمين وغيرهم كثير بكفر تارك الصلاة ولو بترك صلاة واحدة تعمدا

المسئلة خلافية والراجح عدم تكفير تارك الصلاة تهاوناً وتكاسلاً
انظر كتاب حكم تارك الصلاة للشيخ المحدث الالبانى رحمه الله تعالى .جيداً

ثانيا : أن الحديث حدد الذنب الذي كان على الرجل والذي تاب منه وهو قتل تسعة وتسعين ثم أكمله بالمائه
ومادام الحديث قد حدد الذنب فلا يجب أن نتعداه بإفتراض وهمي بعبد لا نستطيع أن نثبته وإذا كان هذا الإفتراض مجرد إفتراض ليس عليه دليل قوي من الحديث فلا نستطيع أن نبني عليه أحكاما

اننى لم افترض.. لان الصلاة كانت مفروضة عليه بلا شك
وهو لم يصلى قط بل لم يعمل خيراً قط
ثالثا : قد يكون الرجل قاتلا وليس تاركا للصلاة بدليل أنه لم يسأل عن شيء إلا عن هل يستطيع رجل قتل تسعا وتسعين نفسا أن يتوب
ولو كان تارك للصلاة لسأل عن كيفية التوبة من ترك الصلاة

هذا مردود عليه لانه جاء فى لفظ عند احمد وبن ماجة قول الشيطان(((انه لم يعصنى ساعة قط)))
فهل هذا يكون قد صلى ولو مرة واحدة

رابعا : هل كانت الصلاة في الأمم السابقة مفروضة فرضا كما فرضت علينا وهل كانت الصلاة عند الأمم السابقة ركنيتها تساوي ركنية الصلاة عندنا أم لا ؟
نعم وانظر سورة طه ان الله عز وجل قرن عبوديته بإقامة الصلاة
والله تعالى أعلم

بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

وفيك بارك

__________________
لا إله إلا الله
هدى ونور ومنهاج حياة
توحيد رب العالمين هدى وصراط مستقيم
لا نصر ولا تمكين إلا بتوحيد رب العالمين
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 9 - 7 - 2009, 05:07 PM
يسري حجاج يسري حجاج غير متواجد حالياً
جزاه الله الفردوس الأعلى
 
تاريخ التسجيل: 15 - 12 - 2008
المشاركات: 728
افتراضي

وفيك بارك اخى الفاضل
بارك الله فيكم أخي الكريم
قد يستدل بها
لا أدري حتى الآن ما وجه الإستدلال بهذا الحديث بارك الله فيكم
نعم وانا معك وهذة لم خالف شريعتنا
لانه لم يعمل خيراً قط ودخل الجنة وكان موحداً وهذا له قرينه من حديث الشفاعة
وكيف لم يخالف شريعتنا وقد وردت أحاديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بكفر تارك الصلاة

المسئلة خلافية والراجح عدم تكفير تارك الصلاة تهاوناً وتكاسلاً
انظر كتاب حكم تارك الصلاة للشيخ المحدث الالبانى رحمه الله تعالى .جيداً
نعم أعلم أن المسئلة خلافية وإنما أوردت لك الجانب الآخر لكى نستنتج منه إنه يخالف شرعيتنا
وعلى القول بحكم شرع ما قبلنا لا نستدل بهذا الحديث على حكم تارك الصلاة


اننى لم افترض.. لان الصلاة كانت مفروضة عليه بلا شك
وهو لم يصلى قط بل لم يعمل خيراً قط
ممتاز
ولكن هل تستطيع أن تقول لنا هل كانت الصلاة على الأمم السابقة حكم فرضيتها مثل فرضية الصلاة علينا
أي بمعنى آخر
هل كانت ركنية الصلاة عندهم كركنيتها في شرعنا


هذا مردود عليه لانه جاء فى لفظ عند احمد وبن ماجة قول الشيطان(((انه لم يعصنى ساعة قط)))
فهل هذا يكون قد صلى ولو مرة واحدة
أخي بارك الله فيك
إن الله سبحانة وتعالى أنزل الشرائع على الأنبياء وقد أختلفت الشرائع من نبي لنبي
ولكن هل كان الصلاة مفروضه بالصفة التي فرضتت علينا
وكذلك باقي الشريعة
فإن الذي أحب أنه أقوله لك أخي الحبيب بارك الله فيك
نعم قد يكون فرضت الصلاة على الأمم السابقة وهذا لا جدال فيه
فقد وردت آيات في القرآن الكريم تخبرنا على هذا الأمر
ولكن
السؤال هنا حتى يتم تأصيل هذا الدليل وجعله دليلا يعتد به
هل كانت ركنية الصلاة وأهميتها في شريعتهم كما في شريعتنا
وما هو حكم تاركها في شريعتهم ؟؟؟
فإن كان حكم تارك الصلاة في شريعتهم مثل شريعتنا وإن كانت ركنا ثانيا في شريعتهم كما في شريعتنا هنا يكون الإستدلال صحيحا أما ان يكون هناك إختلاف في حكم تارك الصلاة عندهم
هنا
يكون الإستدلال خاطئا

نعم وانظر سورة طه ان الله عز وجل قرن عبوديته بإقامة الصلاة
هذا لا جدال فيه ولكن السؤال هنا
ماهو حكم تاركها في شريعتهم هل يكون تركها كبيرة من الكبائر أم لا ؟
نرجو الإجابه بالدليل بارك الله فيكم
والله تعالى أعلم

بارك الله فيكم وجزاكم خيرا

__________________
(كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آَمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ )
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 9 - 7 - 2009, 06:55 PM
أبو معاذ بن حسين أبو معاذ بن حسين متواجد حالياً
عفا الله عنه وعن والديه وأصلح الله حاله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 12 - 2008
الدولة: مــــصـــــر المحروسة
المشاركات: 8,548
افتراضي

الله المستعان

!

__________________



صفحتنا على فيس بوك





اللهم احقن دماء المسلمين فى كل مكان
وارفع عنا الذل وردنا إلى الدين رداً جميلاً



رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ

رد مع اقتباس
  #19  
قديم 10 - 7 - 2009, 12:46 AM
ابو الفضل الاثري ابو الفضل الاثري غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 7 - 12 - 2008
المشاركات: 1,946
افتراضي

شَيْخُنَا الدُّكْتُوْرُ الفَاْضِلُ يُسْريْ حَجَّاجْ ــ حَفِظَهُ اللهُ ــ
قُلْتُمْ رَعَاْكُمُ اللهُ ::
اقتباس:
ولقد أفتى شيخنا ابن باز وابن عثيمين وغيرهم كثير بكفر تارك الصلاة ولو بترك صلاة واحدة تعمدا
أَمَّا الشَيْخُ ابْنُ بَاْزٍ ــ رَحِمَهُ اللهُ ــ فَقَدْ أصَبْتَ ،، فَهُوُ رَحِمَهُ اللهُ يُكَفِّرُ تَاْرِكَ الصَّلاَةِ الوَاْحِدَةِ ،،
أَمَّاْ الِشَّيْخُ ابْنُ عُثَيْمِيْنَ ــ رَحِمَهُ اللهُ ــ فالمَشْهُوْرُ عَنْهُ خِلاَفُ مَاْ ذَكَرْتُمْ
وَهَذَاْ مقْطَعٌ لِشَيْخِنَا الحَلَبِيُّ عَلِيٌّ ــ حَفِظَهُ اللهُ ــ يُبَيِّنُ فِيْهِ قَوْلَ الشَّيْخِ وَهُوَ قَوْلٌ دَقِيْقٌ
كَمَاْ يَصِفُهُ الشَّيْخُ
أَتْرُكُكُمْ مَعَ المَقْطَعْ
مِنْ هُنَاْااااااااااااا

__________________
وَبَعْدُ فالعَلْمُ إذا لمْ يَنضَبِطْ ** بالحِفْظِ لمْ ينْفَعْ ومنْ مارى غَلِطْ

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 10 - 7 - 2009, 12:48 AM
أبو معاذ بن حسين أبو معاذ بن حسين متواجد حالياً
عفا الله عنه وعن والديه وأصلح الله حاله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 12 - 2008
الدولة: مــــصـــــر المحروسة
المشاركات: 8,548
افتراضي

يا احبه المشكل ليس فى الحكم الان

وانما فى كون هذه القصة دليلاً

__________________



صفحتنا على فيس بوك





اللهم احقن دماء المسلمين فى كل مكان
وارفع عنا الذل وردنا إلى الدين رداً جميلاً



رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الصلاة, بارك, تكاسلاً, وتهاوناً


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نصيحة من الشيخ ربيع حول الصلاة والعبادة [ موعظة بليغة] أبو معاذ بن حسين قسم الطريق الى التوبة وتزكية النفوس 1 17 - 7 - 2010 09:03 PM
رسالة إلى تارك الصلاة ابو اسحاق الاطرشي قسم التوحيـــــــد والعقيـــــــدة 0 8 - 5 - 2010 07:24 PM
مختصر صفة الصلاة ... لأسد السنة ومحدث العصر !!! الشيخ الالباني ابو اميمة محمد74 قســم الفقـه وأصولـه 0 27 - 9 - 2009 08:06 AM
شرح الحديث الثالث من الأربعين النوويه يسري حجاج قسم الحــــديــث وعلومـه 1 29 - 12 - 2008 05:20 PM

http://www.4salaf.com/images/aa.PNG

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by 9adq_ala7sas
Protected by CBACK.de CrackerTracker

a.d - i.s.s.w

حياكم الله فى منتديات أنصار الدعوة السلفية