منتديات أنصار الدعوة السلفية  

توحيد بوك  أهل السنة والجماعة  حقيقة الإخوان المسلمين  ضد إسلام بحيري


العودة   منتديات أنصار الدعوة السلفية > أقسام منتديات فرسان الدعوة السلفية > قسم التوحيـــــــد والعقيـــــــدة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27 - 7 - 2015, 02:48 PM
أبو عبد الصمد أبو عبد الصمد غير متواجد حالياً
جزاه الله الفردوس الأعلى
 
تاريخ التسجيل: 22 - 12 - 2009
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 1,847
افتراضي ما حكم من يقول ( الله كان ولا مكان ).؟الشيخ الالباني رحمه الله

الشيخ :
فمن كان عنده سؤال يرفع إصبعه؛ حتى ينتقل إلى الشخص الثاني الذي يليه، وهكذا دواليك؛ والأيمنون فالأيمنون؛ هكذا القاعدة الشرعيِّة.
والآن نفتتح الجلسة بخطبة الحاجة، ولو على الوجه المختصر منها؛ فنقول:
إِنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلَا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلَا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ. أّمَّا بَعدُ:
فَإِنَّ خَيْرَ الكَلامِ كَلاَمُ اللهِ، وَخَيْرَ الْهَدْيِ هَدْيُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وسَلَّم، وَشَرُّ الْأُمُورِ مُحْدَثَاتُهَا، وَكُلُّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ، وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ، وَكُلُّ ضَلَالَةٍ فِي النَّارِ. وقبل إصغائي للأسئلة، أرجو أمرين اثنين في هذه الأسئلة: الأمر الأول: أن تكون أسئلة واقعيَّة من صميم الحياة، ولا تكون نظريَّة قد تقع وقد لا تقع والشيء الثاني -ولعله الأخير-: أن يسأل كلُّ فردٍ منكم عمَّا يهمُّه هو، وليس عمَّا يهمُّ غيره؛ لأن المبدأ الإسلامي يقول: اِبدأ بنفسك؛ ثمَّ بمن تعول. والآن من عنده سؤال من هنا؟ تفضل.
السائل :
ما الحكمُ الشرعيُّ بمن يقول: " الله كان ولاَ مَكان "؟
الشيخ :
الجواب:
مثل هذا النفي يرد كثيرًا على ألسنة المتكلمين من علماء الكلامِ نفيًا أو إثباتًا؛ فنفي المكان كإثباتِه، كذلك نفي الجهة بالنسبة لله -عزَّ وجلَّ- كإثباتها، والأمثلة في مثلها كثيرة. والجواب الصحيح: أنَّه لا يجوز إنكار شيء من هذه الألفاظ أو إثباتها إلا بعد أن نتبيَّن المعنى الذي يقصدة المُثبت لهذه الألفاظ أو نافيها. فنعود بعد هذه التوطئة، وبعد هذه المقدمة الوجيزة إلى الإجابة عن السؤال مباشرة؛ فنقول، بناءً على هذه المقدمة نقول: إن كان الذي يقول: " كان الله ولا مكان " إنما يعني تحقيق أنَّ الله عزَّ وجلَّ- هو الأوَّل، وهو أزليٌّ أبديٌّ لا أول له، وأنَّه كما جاء في الحديث الصَّحيح: ( كَانَ اللهُ وَلاَ شَيْءَ مَعَهُ؛ ثُمَّ خَلَقَ اللهُ الْعَرْشَ ).فقوله عليه السلام في هذا الحديث: ( كَانَ اللهُ وَلاَ شَيْءَ مَعَهُ )؛ أي: مِن المخلوقات . ومما لا شك فيه أن المكان إنما وُجِدَ بالكونِ؛ أي: بقوله تبارك وتعالى: (( كُنْ فَيَكُونُ ))‏؛ كما قال في القرآن الكريم: (( إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ )). فإذا كان الله ولا شيء معه؛ ثم قال للعرش: كن؛ فكان؛ فإذن كان الله ولا مكان؛ لأن المكان مشتقٌ من الكون. أمَّا إن كان الذي ينفي هذا المعنى للمكان يعني به ما يُعارض الشَّرع في توهمه من بعض النُّصوص الشرعية المقطوع ثبوتها ودلالتها أنَّها تعني إثبات المكان لله -عزَّ وجلَّ- وقد عرفنا أن المكان كان بعد أن لم يكن، وأنَّ الله غنيٌّ عن العالمين؛ لكن لما جاءت بعض النُّصوص المقطوع ثبوتها، والمقطوع دلالتها، وكل هذه الأدلة تدور حول إثبات العلو للعليِّ الغفَّار؛ فحينئذٍ قد يتوهم بعض النَّاس أننا إذا قلنا بما دلت عليه هذه النصوص القاطعة ثبوتًا ودلالةً أننا أثبتنا لله المكان. وبناءً على هذا التَّوهم؛ أي: بعض النَّاس يتوهمون من إثبات صفة العلو لله -عزَّ وجلَّ- على المخلوقات كلها، يتوهمون من هذا الإثبات أن ذلك يستلزم جعل الله -عزَّ وجلَّ- في مكان.
إذن هم يقولون:
" كان الله ولا مكان ".
هنا نقول:
النفي باطلٌ، أمَّا الإثبات السابق؛ فصحيحٌ، وشتَّان بين المعنى الأوَّل:
معنى الإثبات، ومعنى النَّفي؛
لأنَّ معنى النَّفي ينفي دلالات قاطعة، ومعنى الإثبات للمكان يثبتُ دلالات قاطعة؛
هي:
أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- كان ولا شيء معه، فلما خلق الخلق وُجِدَ مكان؛ ولكن الله -عزَّ وجلَّ- غنيٌّ عن المكان، وغنيٌّ عن الزَّمان، ولا يلزم مُطلقًا أن يكون الله -عزَّ وجلَّ- في مكان؛ حينما يُثبِتُ أهل السنة جميعهم لله -عزَّ وجلَّ- صفة العلو التي نشهد بها في كل سجود نسجده؛
فنقول فيه:
" سبحان ربي الأعلى ".
إذن ثبت بهذا البيان،
وبهذا الجواب عن ذاك السُّؤال:
أنَّه لا يجوز نفي أو إثبات معنىً للفظٍ لم يرد عن الله ورسوله؛ وإنما هو اصطلاحٌ بين النَّاس، ففي الحالة هذه ننظر إلى مقصد المتكلِّم؛ فإن كان مقصده يوافق الشَّريعة؛
قلنا:
لله مكان بهذا المعنى.
وإن كان يعني ما يخالف الشَّريعة؛
قلنا:
لا
، ليس لله مكان بهذا المعنى.
كذلك يُقال:
بالنسبة للجهة، بالنسبة للجهة التي قد تُنسَب أو قد تُنفَى، تُنسَب لله، أو قد تُنفَى عنه، كذلك نقول نفس الكلام؛
نقول للذي يقول:
إن الله ليس فيه جهة،
ماذا تعني بهذا النفي؟
أتعني معارضة قول الله -تبارك وتعالى-: (( الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى ))‏؟ (( تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ )) ؟ (( أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ))‏؟ (( اِرْحَمُوْا مَنْ فِي الأَرْضِ يَرْحَمُكُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ ))؟
والنصوص قاطعة في هذا أيضًا.
إن كان الجواب:
نعم،
أنا أعني نفي الدِّلالات التي دلت عليها هذه النصوص؛
نقول له:
أنت مبطلٌ حينما تنفي الجهة بالمعنى الذي أثبته الشَّرع في الآيات وفي الأحاديث.
وإن كان يعني بذلك حينما يقول قائلٌ ما:
"إن لله جهة"
أنَّه يعني:
أنَّ الله ليس في كل مكان مخلوق، كما يقول القائلون بوحدة الوجود من غلاة الصوفيَّة والمعتزلة وأمثالهم؛
يقولون:
"الله موجود في كل مكان"
؛ هذا الكلام -حينئذٍ- باطل؛
لأنَّ الله -عزَّ وجلَّ- أفهمنا بنصوص قاطعة من أدلَّة الكتاب والسُّنة أنَّ له صفة العلو. فإذا أثبتنا صفة العلو، وسمَّوا هذه الصَّفة بأنها جهة لله؛
قلنا:
لا بأس؛
لكن من نفى أنَّ لله هذه الصفة ففيه كل البأس.
ولكننا مع ذلك سواء فيما يتعلَّق بالمكان إثباتًا ونفيًا، أو ما يتعلَّق بالجهة إثباتًا ونفيًا، أو ما يتعلَّق
-وهذا ترونه في بعض كتب علم الكلام إثباتًا ونفيًا -أيضًا-
وهي:
إثبات الحد لله تعالى أو نفيه؛ كلُّ هذه الألفاظ الثلاثة من المكان والجهة والحد لا نستعمله إطلاقًا لا بمعنى الإثبات، ولا بمعنى النَّفي.
نحن لا نستعمله؛ لأنَّ ذلك لم يرد في الكتاب ولا في السُّنة؛ إلا أنَّنا نتحفَّظُ مع النَّاس الذين قد يستعملون لفظًا من هذه الألفاظ الثلاثة، لا نسارع في الإنكار عليه ابتداءً؛
وإنما نسأله:
ماذا تعني؟
فإنْ عنَى معنىً أثبتته الشَّريعة؛
قلنا:
أصبت في المعنى، وأخطأت في اللفظ.
وإن قصد بمعنى ذلك اللفظ معنىً يخالف الشَّرع؛
نقول له:
أخطأت مرتين:
المرة الأولى -وهي الأخطر-:
أنَّك عنيت بهذا اللفظ معنىً أثبته الشَّرع فنفيته.
والشيء الثاني:
أنَّك ابتدعت لفظًا استعملته في نفيه عن الله -عزَّ وجلَّ- وذلك يستلزِم نفي ما أثبته في الكتاب وفي السنة.
هذا جواب ذاك السؤال، ولعله واضح إن شاء الله.
السائل :
في شيء في صلب الموضوع يعني.
الشيخ :
تفضل.
السائل :
يقولون:
" إن الله كان ولا مكان، وهو الآن على ما عليه كان "
ويوردون كلمة في معنى ذلك ينسبونها إلى أبي بكر الصديق -رضي الله عنه-.
الشيخ :
جواب هذا السؤال تمامًا كما سبق إذا قالوا -وهذا الكلام صوفي نعرفه قديمًا-:
" كان الله ولا شيء معه، وهو الآن على ما عليه كان "
إن كانوا يعنون أنَّه الآن على ما عليه كان غنيٌّ عن المكان الكونيّ المخلوق؛
نقول لهم:
أصبتم.
أما إن كانوا يعنون بهذه العبارة، وهو الذي يقصده هؤلاء:
أن الله -عزَّ وجلَّ- ليس له صفة العلو على العرش؛ حيث جاءت في القرآن الكريم بلفظ:
(( ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ )).
فإذا أرادوا نفي هذا الاستواء الذي جاء التَّصريح به في القرآن؛ نقول:
أبطلتم مرتين:
المرة الأولى:
أنكم قصدتم معنىً يخالف الشريعة.
والمعنى الثاني:
أنكم ألحقتم بالحديث جملة، لا أصل لها؛ لأن الحديث الذي ذكرناه آنفًا في صحيح البخاري: ( كَانَ اللهُ وَلاَ شَيْءَ مَعَهُ ).
انتهى،
نقطة فاصلة قوية جدًّا، الحديث إلى هنا؛ ثمَّ هم زادوا عليه زيادة باطلة سندًا ومعنىً.
أما سندًا؛
فلأنها لا وجود لها في شيء من كتب الحديث إطلاقًا، ( وهو الآن على ما عليه كان ) زيادة باطلةٌ سندًا وباطلةٌ -أيضًا- معنىً بالمعنى السلبي.
غيره.


الرابط الصوتي :
منتديات انصار الدعوة السلفية



lh p;l lk dr,g ( hggi ;hk ,gh l;hk )>?hgado hghgfhkd vpli lh lk l;hk hggi hghgfhkd dr,g p;l vpli

__________________
...............
تحميل كتاب إجماع العلماء على الهجر والتحذير من أهل الأهواء للشيخ خالد الظفيري
http://تحميل كتاب إجماع العلماء على ...خ خالد الظفيري
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24 - 1 - 2016, 04:01 PM
منى محمد علي منى محمد علي غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 11 - 11 - 2015
الدولة: egypt
المشاركات: 33
افتراضي

موضوع جميل جزاك الله كل خير
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
).؟الشيخ, ما, من, مكان, الله, الالباني, يقول, حكم, رحمه, وما, كان


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 08:38 AM

أقسام المنتدى

قسـم القــرآن وعلـــومـه | قسم الحــــديــث وعلومـه | قسم التوحيـــــــد والعقيـــــــدة | قسم اللغة العربية وعلومها | القســم الـمنهـجــــــى | القســــــــم العــــــــــــــام | قسم الصــوتيـــــــات | القســــــــــــــم التقنـــــي | قـسم البرامج المجانيـة وبرامج الحمايــة | قسـم الجرافيك والتصاميم | قسم الكمبيــوتــر والإنتــرنـــت | أقسام منتديات فرسان الدعوة السلفية | القرآن الكريـــــم | المنتدى الاعلامى " صوتيات ومرئيات واسطوانات وكتب " | قـســـم المرئيـــــات | قـسـم الاسطوانات الاسلامية والبرامج | قســم الفقـه وأصولـه | قسم الكتب والمخطوطات | قسم الجوال الاسلامي | قسـم مناصرة إخواننا فى غــــزة | Islamic Forum | منتديــات أخوات أنصار الدعوة السلفية | منتديات الاخوات | قسم المرئيات الحصريـة | منتدى رمضان | منتـدى الحــج و العمــرة | قســم أنظمـــة التشغيـــل | قسم شرح البرامج | قسم الطريق الى التوبة وتزكية النفوس | قسم شهر رمضان | منتدى الحج والعمرة | مرئيات قناة الأثر الفضائية | قسم الردود العلمية و بيان ضلال أهل البدع | المنتــدى التـقنـــي | الرد على العلمانيين والملاحدة |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc
الدعم الفني : مجموعة الياسر لخدمات الويب المتكاملة