منتديات أنصار الدعوة السلفية  

توحيد بوك  أهل السنة والجماعة  حقيقة الإخوان المسلمين  ضد إسلام بحيري


العودة   منتديات أنصار الدعوة السلفية > أقسام منتديات فرسان الدعوة السلفية > القســــــــم العــــــــــــــام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 5 - 7 - 2010, 09:42 AM
السلفي القادم السلفي القادم غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26 - 2 - 2010
الدولة: الكويت
المشاركات: 180
افتراضي هل إذا سلم على واحد يقول السلام عليك أم عليكم ؟

هل إذا سلم على واحد يقول السلام عليك أم عليكم ؟
عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ t قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِىِّ e فَقَالَ: السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ. فَرَدَّ عَلَيْهِ السَّلاَمَ ثُمَّ جَلَسَ فَقَالَ النَّبِىُّ e:« عَشْرٌ ». ثُمَّ جَاءَ آخَرُ فَقَالَ السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ. فَرَدَّ عَلَيْهِ فَجَلَسَ فَقَالَ: « عِشْرُونَ ». ثُمَّ جَاءَ آخَرُ فَقَالَ: السَّلاَمُ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ. فَرَدَّ عَلَيْهِ فَجَلَسَ فَقَالَ: « ثَلاَثُونَ »([1]).
قال العلاَّمة ابن عثيمين-رحمه الله تعالى-: (( وهذه مسألة اختلف فيها العلماء هل إذا سلم على واحد يقول السلام عليك أم عليكم ؟
والصحيح أن يقول: السلام عليك هكذا ثبت عن النبي e كما في حديث المسيء في صلاته أنه قال السلام عليك وأما ما استدل به المؤلف من حديث عمران فليس فيه دلالة لأن الرجل دخل مع النبي e ومعه جماعة فسلم على الجميع.
(1) فإذا كانوا جماعة فقل: السلام عليكم.
(2) وإذا كان واحدا فقل: السلام عليك وإن زدت ورحمة الله فهو خير وإن زدت وبركاته فهو خير لأن كل كلمة فيها عشر حسنات وإن اقتصرت على السلام عليك فهو كاف.
(3) ويقول الراد: وعليكم السلام، ثم إن كان المسلم لم يزد على قول السلام عليك كفي
(4) وإن كان المسلم قد قال: السلام عليك ورحمة الله، فعلى الراد أن يقول: السلام عليك ورحمة الله.


ثم إنه من السنة إذا نقل السلام من شخص إلى شخص أن يقول: عليه السلام، وإن قال: عليك وعليه السلام، أو عليه وعليك السلام، فحسن؛ لأن هذا الذي نقل السلام محسن، فتكافئه بالدعاء له، فإذا قال شخص لآخر: سلم لي على فلان، ثم نقل الوصية وقال: فلان يسلم عليك، فإنه يقول: عليه وعليك السلام، أو يقول: عليه السلام: ويقتصر؛ لأن النبي eبلغ عائشة-رضي الله عنها- أن جبريل يقرأ عليها السلام، فقالت: "عليه السلام" فدل ذلك على أنه إذا نقل السلام إليك أحد من شخص تقول: عليه السلام ))(
[2]
).

وخرج الإمام أحمد في مسنده عن ربعي بن حراش عن رجل من بنى عامر انه استأذن على النبي صلى الله عليه و سلم فقال : أألج فقال النبي صلى الله عليه و سلم لخادمة أخرجي إليه فإنه لا يحسن الاستئذان فقولي له فليقل السلام عليكم أدخل قال فسمعته يقول ذلك فقلت السلام عليكم أدخل قال فأذن أو قال فدخلت ..... الحديث .

وخرج الإمام الترمذي في الجامع عن أبي تميمة الهجيمي عن رجل من قومه قال
طلبت النبي صلى الله عليه وسلم فلم أقدر عليه فجلست فإذا نفر هو فيهم ولا أعرفه وهو يصلح بينهم فلما فرغ قام معه بعضهم فقالوا يا رسول الله فلما رأيت ذلك قلت عليك السلام يا رسول الله عليك السلام يا رسول الله عليك السلام يا رسول الله قال إن عليك السلام تحية الميت إن عليك السلام تحية الميت ثلاثا ثم أقبل علي فقال إذا لقي الرجل أخاه المسلم فليقل السلام عليكم ورحمة الله ثم رد علي النبي صلى الله عليه وسلم قال وعليك ورحمة الله وعليك ورحمة الله وعليك ورحمة الله

وصحح كلا من الحديثين العلامة الألباني..

ففي الحديثين دليل على أن كلا الأمرين سنة سواء قلت (عليك) أو (عليكم) فقد وردت بهما السنة
عن الأسود بن يزيد قال : " أقيمت الصلاة في المسجد ، فجئنا نمشي مع عبد الله بن مسعود فلما ركع الناس ، ركع عبد الله و ركعنا معه و نحن نمشي ، فمر رجل بين يديه ، فقال : السلام عليك يا أبا عبد الرحمن ،فقال عبد الله و هو راكع : صدق الله و رسوله ، فلما انصرف سأله بعض القوم لم قلت : حين سلم عليك الرجل : صدق الله و رسوله ؟ قال : إني سمعت رسول الله صلى
الله عليه وسلم يقول " " إن من أشراط الساعة إذا كانت التحية على المعرفة . و في رواية : أن يسلم الرجل على الرجل لا يسلم عليه إلا للمعرفة " .(السلسلة الصحيحة حديث رقم 648)

وعن أبي جري جابر بن سليم قال : رأيت رجلا يصدر الناس عن رأيه لا يقول شيئا . إلا صدورا عنه ، قلت : من هذا ؟ قالوا : رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قلت : عليك السلام يا رسول الله ، مرتين ، قال : لا تقل عليك السلام ، فإن عليك السلام تحية الميت ، قل : السلام عليك . قال : قلت : أنت رسول الله ؟ قال : أنا رسول الله الذي إذا أصابك ضر و دعوته كشفه عنك و إن أصابك عام سنة فدعوته أنبتها لك و إذا كنت بأرض قفراء أو فلاة فضلت راحلتك فدعوته ردها عليك : قلت : اعهد إلي ، قال : " لا تسبن أحدا و لا تحقرن شيئا من المعروف و أن تكلم أخاك و أنت منبسط إليه وجهك إن ذلك من المعروف ، و ارفع إزارك إلى نصف الساق ، فإن أبيت فإلى الكعبين و إياك و إسبال الإزار فإنها من المخيلة و إن الله لا يحب المخيلة و إن امرؤ شتمك و عيرك بما يعلم فيك فلا تعيره بما تعلم فيه ، فإنما وبال ذلك عليه " . . و زاد بعد قوله : لا تسبن أحدا : " قال : فما سببت بعده حرا و لا عبدا و لا بعيرا و لا شاة "
.(السلسلة الصحيحة الحديث رقم 1109)


_ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _
[1])) صحيح: أخرجه أبو داود ح (5195)، والترمذي ح (2689)، وصححه العلامة الألباني-رحمه الله- في (صحيح أبي داود) ح (5195).
[2])) شرح رياض الصالحين (3/10 ، 11) ط . دار الآثار.


منقول



ig Y`h sgl ugn ,hp] dr,g hgsghl ugd; Hl ugd;l ? hgsghl dr,g sgl ugn ugd; ugd;l ig i`h

__________________
«إياك أن تتكلم في أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإن خصمك غدا رسول الله صلى الله عليه وسلم».
الامام الشافعي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 5 - 7 - 2010, 01:17 PM
أفيدوني أفيدوني غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 26 - 6 - 2010
الدولة: الكويت
المشاركات: 44
افتراضي


جزاك الله خيراً .. قد سمعت بأن لفظ ( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ) لا تقال إلا من المسلم للمسلم .. أما ( السلام عليكم ) فهي تقال من المسلم إلى باقي أهل الكتاب فما صحة ذلك ؟ وهل يفضل قول السلام عليكم لأهل الكتاب أم السلام على من اتبع الهدى ؟

عن أبي هريرة أن رسول الله قال: (لمّا خلق الله آدم، قال اذهب فسلّم على أولئك النفر من الملائكة جلوس، فاستمع ما يحيّونك، فإنها تحيّتك وتحية ذريّتك. فقال: السلام عليكم. فقالوا: السلام عليك ورحمة الله ..) [رواه الشيخان].

وجدت أجدادي حين يدخلون غرفهم ليفتحوا النور ، يقولون السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وعندما سألتهم قالوا لعل هناك ملائكةَ أو جناً في هذه الغرفة فنحييهم بالسلام .. فهل هذا صحيح يا اخي الكريم ؟

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 5 - 7 - 2010, 01:29 PM
ابو اميمة محمد74 ابو اميمة محمد74 غير متواجد حالياً
مميع دجال
 
تاريخ التسجيل: 23 - 5 - 2009
الدولة: المغرب
المشاركات: 9,586
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أفيدوني مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيراً .. قد سمعت بأن لفظ ( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ) لا تقال إلا من المسلم للمسلم .. أما ( السلام عليكم ) فهي تقال من المسلم إلى باقي أهل الكتاب فما صحة ذلك ؟ وهل يفضل قول السلام عليكم لأهل الكتاب أم السلام على من اتبع الهدى ؟

عن أبي هريرة أن رسول الله قال: (لمّا خلق الله آدم، قال اذهب فسلّم على أولئك النفر من الملائكة جلوس، فاستمع ما يحيّونك، فإنها تحيّتك وتحية ذريّتك. فقال: السلام عليكم. فقالوا: السلام عليك ورحمة الله ..) [رواه الشيخان].

وجدت أجدادي حين يدخلون غرفهم ليفتحوا النور ، يقولون السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وعندما سألتهم قالوا لعل هناك ملائكةَ أو جناً في هذه الغرفة فنحييهم بالسلام .. فهل هذا صحيح يا اخي الكريم ؟
السؤال:
ما حكم السلام على المسلم بهذه الصيغة "السلام على من اتبع الهدى"؟ وكيف يسلم الإنسان على أهل محل فيهم المسلم والكافر؟

المفتي: محمد بن صالح العثيمين
الإجابة:
لا يجوز أن يسلم الإنسان على المسلم بقوله: "السلام على من اتبع الهدى" لأن هذه الصيغة إنما قالها الرسول صلى الله عليه وسلم حين كتب إلى غير المسلمين، وأخوك المسلم قل له: السلام عليكم، أما أن تقول: "السلام على من اتبع الهدى" فمقتضى هذا أن أخاك هذا ليس ممن اتبع الهدى.

وإذا كانوا مسلمين ونصارى فإنه يسلم عليهم بالسلام المعتاد يقول: "السلام عليكم" يقصد بذلك المسلمين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلدالاول - باب الولاء والبراء.

التعديل الأخير تم بواسطة ابو اميمة محمد74 ; 5 - 7 - 2010 الساعة 01:46 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 5 - 7 - 2010, 01:45 PM
ابو اميمة محمد74 ابو اميمة محمد74 غير متواجد حالياً
مميع دجال
 
تاريخ التسجيل: 23 - 5 - 2009
الدولة: المغرب
المشاركات: 9,586
افتراضي


وسئل فضيلة الشيخ أعلى الله درجته في دار كرامته:
هل يجوز لنا أن نبدأ الكفار بالسلام ؟ وكيف نرد عليهم إذا سلموا علينا؟

فأجاب بقوله: إن هؤلاء الذين يأتوننا من الشرق ومن الغرب ممن ليسوا مسلمين لا يحل لنا أن نبدأهم بالسلام، لأن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: "لا تبدؤوا اليهود ولا النصارى بالسلام". رواه مسلم في صحيحه.

وإذا سلموا علينا فإننا نرد عليهم بمثل ما سلموا علينا به لقوله تعالى: وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها[(1)وسلامهم علينا بالتحية الإسلامية "السلام عليكم" لا يخلو من إحدى حالين:

الحال الأولى: أن يفصحوا باللام فيقولوا :
"السلام عليكم" فلنا أن نقول:

عليكم السلام، ولنا أن نقول: وعليكم.
الحال الثانية: إذا لم يفصحوا باللام مثل أن يقولوا : "السام عليكم" فإننا نقول: "وعليكم" فقط، وذلك لأن اليهود كانوا يأتون إلى رسول الله، صلى الله عليه وسلم، فيسلمون عليه بقولهم: "السام عليكم" غير مفصحين باللام والسام هو الموت، يريدون الدعاء على النبي، صلى الله عليه وسلم، بالموت فأمر النبي، صلى الله عليه وسلم، أن نقول لهم: "وعليكم" فإذا كانوا قالوا: "السام عليكم" فإننا نقول: "وعليكم" يعني أنتم أيضاً عليكم السام هذا هو ما دلت عليه السنة.
وأما أن نبدأهم نحن بالسلام فإن هذا قد نهانا عنه نبينا، صلى الله عليه وسلم،.


سئل فضيلة الشيخ: إذا سلم الكافر على المسلم فهل يرد عليه؟ وإذا مد يده للمصافحة فما الحكم؟ وكذلك خدمته بإعطائه الشاي وهو على الكرسي؟.

فأجاب فضيلته بقوله: إذا سلم الكافر على المسلم سلاماً بيناً واضحاً فقال: السلام عليكم، فإنك تقول: عليك السلام، لقوله تعالى:]وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها[(2): أما إذا لم يكن بيناً واضحاً فإنك تقول: وعليك. وكذلك لو كان سلامه واضحاً يقول فيه : السام عليكم يعني الموت فإنه يقال: وعليك.

فالأقسام ثلاثة:

الأول: أن يقول بلفظ صريح : "السام عليكم". فيجاب: "وعليكم".

الثاني: أن نشك هل قال: "السام" أو قال: "السلام"، فيجاب: "وعليكم".

الثالث: أن يقول بلفظ صريح: "السلام عليكم". فيجاب: "عليكم السلام"؛ لقوله تعالى:]
وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها[.

قال ابن القيم ـ رحمه الله تعالى ـ: "فلو تحقق السامع أن الذي قال له: سلام عليكم لا شك فيه، فهل له أن يقول: وعليك السلام أو يقتصر على قوله: وعليك؟ فالذي تقتضيه الأدلة وقواعد الشريعة أن يقال له: وعليك السلام، فإن هذا من باب العدل، والله تعالى يأمر بالعدلوالإحسان، وقد قال تعالى:]وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها[. فندب إلى الفضل، وأوجب العدل، ولا ينافي هذا شيئاً من أحاديث الباب بوجه ما، فإنه، صلى الله عليه وسلم، إنما أمر بالاقتصار على قول الراد: وعليكم على السبب المذكور الذي كانوا يعتمدونه في تحيتهم، ثم قال ابن القيم : والاعتبار وإن كان لعموم اللفظ فإنما يعتبر عمومه في نظير المذكور لا فيما يخالفه. قال الله تعالى:]وإذا جاءوك حيوك بما لم يحيك به الله ويقولون في أنفسهم لولا يعذبنا الله بما نقول[(1). فإذا زال هذا السبب، وقال الكتابي: سلام عليكم ورحمة الله فالعدل في التحية أن يرد عليه نظير سلامه. أ.هـ. 200/1 أحكام أهل الذمة. وفي صحيح البخاري عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قال: "إذا سلم عليكم اليهود فإنما يقول أحدهم: السام عليكم، فقولوا: وعليك". والسام هو الموت.
فضيله الشيخ ((ابن عثيمين))
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أم, السلام, يقول, سلم, على, عليك, عليكم, هل, هذا, واحد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:45 PM

أقسام المنتدى

قسـم القــرآن وعلـــومـه | قسم الحــــديــث وعلومـه | قسم التوحيـــــــد والعقيـــــــدة | قسم اللغة العربية وعلومها | القســم الـمنهـجــــــى | القســــــــم العــــــــــــــام | قسم الصــوتيـــــــات | القســــــــــــــم التقنـــــي | قـسم البرامج المجانيـة وبرامج الحمايــة | قسـم الجرافيك والتصاميم | قسم الكمبيــوتــر والإنتــرنـــت | أقسام منتديات فرسان الدعوة السلفية | القرآن الكريـــــم | المنتدى الاعلامى " صوتيات ومرئيات واسطوانات وكتب " | قـســـم المرئيـــــات | قـسـم الاسطوانات الاسلامية والبرامج | قســم الفقـه وأصولـه | قسم الكتب والمخطوطات | قسم الجوال الاسلامي | قسـم مناصرة إخواننا فى غــــزة | Islamic Forum | منتديــات أخوات أنصار الدعوة السلفية | منتديات الاخوات | قسم المرئيات الحصريـة | منتدى رمضان | منتـدى الحــج و العمــرة | قســم أنظمـــة التشغيـــل | قسم شرح البرامج | قسم الطريق الى التوبة وتزكية النفوس | قسم شهر رمضان | منتدى الحج والعمرة | مرئيات قناة الأثر الفضائية | قسم الردود العلمية و بيان ضلال أهل البدع | المنتــدى التـقنـــي | الرد على العلمانيين والملاحدة |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc
الدعم الفني : مجموعة الياسر لخدمات الويب المتكاملة