الصفحة الرئيسة  جوجل الإسلامي  حقيقة الإخوان المسلمين  إذاعة جنود منهاج النبوة

 

العودة   منتديات أنصار الدعوة السلفية أقسام منتديات فرسان الدعوة السلفية القســــــــم العــــــــــــــام

Loading

 

للإشتراك في أنصار الدعوة السلفية  

البريد الإلكتروني:

http://ia601505.us.archive.org/2/items/4salaf-facebook.gif/4salaf-facebook.gif

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11 - 1 - 2011, 01:33 AM
مجموعة آل سهيل الدعوية مجموعة آل سهيل الدعوية غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 23 - 10 - 2010
الدولة: السعودية
المشاركات: 139
افتراضي ( الحلم )

بسم الله الرحمن الرحيم






الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:


فَيوم أنْ كان شبابنا في خير وسلام ينعمون بالأمن والتوحيد في بلد الحرمين الشريفين يلتفُّون حول علمائهم، ينهلون من بحرهم الزاخر علماً نافعاً يسعون به للخير والعمل الصالح، سعت أيادٍ خفية يملأ قلبها الحقد على أهل هذه البلاد، وتأبى إلا زعزعة هذا الأمن الذي حباه الله تعالى إياها، وإخراج أهلها من نعمة التوحيد إلى مرتع الخرافات والبدع والضلال والرُّعب والترويع والتشريد، فكانت أصابعهم تمتد خلف كل ما تستطيع الوصول إليه ينفثون سمومهم بالتحريش بين حكام هذه البلاد وعلمائها ورعيّتها.

وقد قال صلى الله عليه وسلم: " إن الشيطان أيس أن يعبده المصلّون في جزيرة العرب ولكن في التحريش بينهم"صحيح مسلم2812





((رسالة الحلم))


وقد رأيت أن أقدِّم هذه الرسالة وهي في حقيقتها بيان لحال أهل الأهواء والمبتدعة والحزبييّن في هذا الزمان، والتحذير ممن يبتسم لنا في الظاهر وهو يطعن في الخاصرة، وإظهار عمل المفسدين في الأرض؛ لنقف على حالهم ونتنبّه إلى مكرهم وخداعهم.

قال تعالى:(وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ)
آل عمران:187
فهنَاك دسائس تُحاك ضد الإسلام أولاً.!
ثم ضد أهل هذه البلاد من حكام وعلماء ورعية.!
فكانت هذه الرسالة تنبيهاً لمن اغترَّ ببعض الأسماء في الساحة الإسلامية، مُعتقداً أنَّهم على الصواب وعلى الطريق المستقيم طريق أهل السنة والجماعة، وإن صرّحوا بأنهم يسيرون على منهج السلف الصالح،فالأقوال تناقضها الأفعال.

يقول فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: إننا في هذه البلاد نعيش نعمة بعد فقر، وأمناً بعد خوف، وعلماً بعد جهل، وعزّاً بعد ذل؛ بفضل التمسّكـ بهذا الدين، مما أوغر صدور الحاقدين، وأقلق مضاجعهم، يتمنّون زوال ما نحن فيه، ويجدون من بيننا وللأسف من يستعملونه لهدم الكيان الشامخ بنشر أباطيلهم، وتحسين شرهم للناس((يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ))الحشر:2أ.هـ من كتاب ( وجوب طاعة السلطان في غير معصية الرحمن) للعريني ص49

حسبي أن تكون رسالتي مشعلاً ليتنبّه الشباب الذين غُرِّر بهم في دوَّامة الأفكار المشبوهة، والذين يؤيدون هذه الأعمال الخارجة عن تعاليم ديننا الحنيف، والذين يتخذون المجالس مرتعاً للنيل من حكام هذه البلاد وعلمائها، والذين يعتقدون أن الجهاد في التفجير وقتل الآمنين والمعاهدين.


*إلى أولئك المدسوسين..

وغيرهم من المحسوبين علينا،والذين أكلوا من خيرات هذه البلاد ثم كفروا بنعمة الله وبطروا.
إلى الذين أصابتهم تلكـ اللوثة الخبيثة لوثة الجهاد الخارجي في أفغانستان أو الشيشان أو غيرها، فتأثَّروا بالجماعات والفرق الضالّة التي كثرت هناك، ثم عادوا بالأفكار المشبوهة إلى هذه البلاد،مثل تكفير العلماء والحكام والخروج عليهم، والمظاهرات، والاغتيالات، والتفجير، ويقوم قادتهم ومن يواليهم ببث هذه الأفكار معلّلاً إيّاها بشبه داحضة في صفوف شبابنا.

ولا يزال كثير من الناس لا يعرفون هؤلاء القوم على حقيقتهم، فالكثير يظن أنّهم على المنهج السلفي الصحيح وأنهم علماء ودعاة إلى الله، فإذا ذكرت خطأ أحدهم أو جرحته بما هو فيه، وذكرت ذلكـ في كتاب أو منشور أو شريط انهالوا عليكـ باللوم والتوبيخ واتهموكـ بسب العلماء والدعاة، وإن كان لديكـ الدليل الواضح والبيّنة على صدق قولكـ، وهم للأسف يخلطون بين هؤلاء الجهَّال وبين العلماء والدعاة إلى الله الواعين الصادقين.
فهاهم اليوم بين أظهرنا يتلاعبون بعقول شبابنا من خلال الأفكار الهدَّامة التي أنتجت دماراً في المباني، ودماءً سُكبت بريئة لا ذنب لها، فيتّموا الأطفال، ورمّلوا النساء، وقتلوا الكهول والعجائز، ودمّروا البيوت على أهلها وهم آمنون.
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: وجدت امرأة مقتولة في بعض مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم، فنهى رسول الله صلى الله عليه وسلم (عن قتل النساء والصبيان).صحيح البخاري 3015





تجنيد الأبناء في وجه الأباء


إنّهم يستخدمون أبناءنا لقتلنا بدعوى فاسدة يظنونها جهاداً في سبيل الله، والسبب يعود لما يزرعه المفسدون في عقول من يقوم بهذه العمليات دون تمييز، ومن يؤيدهم ويناصرهم ويظنهم على الخير، وهو في الحقيقة دمار وخراب وهلاك للحرث والنسل كما أخبر ربنا تبارك وتعالى في قوله:((وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الْفَسَادَ))البقرة:20.

يقول فضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله: فإنّه لمّا حدثت التفجيرات في الرياض وغيرها وقد قام بها ثُلَّة من شباب المسلمين، استغرب الناس هذا الحدث، واختلفوا في تعليلاته وأسبابه، وكلٌّ أدلى برأيٍ، والذي أراه سبباً وحيداً لذلكـ هو تربية الشباب منذ صغرهم على مناهج دعوية وافدة تخالف المنهج السليم الذي كانت تسير عليه البلاد، ويتلقون أفكاراً من خلال تلكـ المناهج أدّت بالكثير منهم إلى مالا تُحمد عقباه...أ.هـ
جريدة الجزيرة العدد11651 الأحد 6 رجب 1425هـ (تحت عنوان: نصيحة للشباب).


إنَّ الأساليب التي خفيت على الكثير من الناس أصبحت اليوم هي الأداة التي نُحارب بها؛ لترك عقيدتنا السلفية الصافية؛ ولفصلنا عن طاعة ولاة أمرنا؛ ولنبتعد عن علمائنا الكبار بتشويه سمعتهم أمام الناس.. بالدعايات الكاذبة، والكلمات المسمومة.

وللأسف..
لم ينتبه المتعصّبون للأشخاص هذه الحقيقة فأصبحوا في سجن التعصّب محكوم عليهم بالإغلاق عن فهم حقيقة الأمور.
فلو سألت على سبيل المثال أحد المتحمسين للجهاد: ما هي شروط الجهاد؟ وما ضوابطه؟
لضرب لك أخماساً في أسداس، ولأُلجمَ عن الإجابة.!
كلّ ما يعرفه هذا المسكين أنّه يريد الجنّة، وتقبيل الحور العين، والسباحة في أنهار الجنة، حتى إن أدَّى ذلكـ إلى سكب أنهار من الدماء البريئة في عمليات التفجير والاغتيالات والتدمير للآمنين والمعاهدين..!
قال تعالى:((مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا))(المائدة: 32)

وقال تعالى:(وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ)الإسراء 33
سبحان الله.!
هل قتل المسلم لأخيه المسلم سببٌ لدخول الجنّة، وتقبيل الحور العين؟
هل يريد رغد العيش، والحياة الأبدية بسفكـ الدماء، وإهلاك الحرث والنسل؟
هل قتل المعاهدين والآمنين من الدين، قال صلّى الله عليه وسلّم:"من قتل معاهداً في غير كنهه لم يرح رائحة الجنة " سنن النسائي 4752

أي فكر هذا.؟
أي عقل هذا يتقبّل هذه الأفكار.؟
روى ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بمنى: " أتدرون أيّ يوم هذا" قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: "فإن هذا يومُ حرامٌ، أفتدرون أي بلد هذا" قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: "شهرٌ حرامٌ قال: فإن الله حرّم عليكم دمائكم وأموالكم وأعراضكم، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا،في بلدكم هذا" صحيح البخاري 6043
وعن أبي موسى رضي الله عنه قال،قالوا: يا رسول الله،أي الإسلام أفضل؟ قال:" من سلم المسلمون من لسانه ويده"صحيح البخاري 11




طرق الوصول إلى الهدف
إنها عمليات غسيل أدمغة، لا تأتي من فراغ.! بل من تنظيم حزبي مُعدٍّ ومدروس، يبدأ باستماع هذا الشاب المسكين محاضرات من الدعاة المُحمِّسين المسموعة منها والمرئية، فيشاهد المقاتلين في المعارك يتخلّلها الأناشيد المُحمّسة، ثم ينتقل الأمر به إلى الرغبة في الجهاد.
ويأتي المأجورون ممن يتصيّدون في الماء العكر..!
ليلتفّوا حوله، ويملئوا عقله وقلبه بالشُبه والأفكار المشبوهة، حقداً على العلماء ورميهم بالتهم والمداهنة وعدم فقههم للواقع، لأن النّاس إذا فقدوا الثقة بعلمائهم فإلى أين يتجهون؟
نعم. وهذا ما يريدون ويسعون إليه.! إلى هؤلاء الذين أظهروا للناس أنهم يصدعون بالحق ولا يخشون في الله لومة لائم، حتى لا يصدّق غيرهم، ولا يتقبّل نصيحة أحد إلا بعد استشارتهم، وإلى الذين يدعون للحاكميّة، وفقه الواقع، ووحدة الأديان، ومنهج الموازنات زعموا،قال تعالى:(وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ) الانعام : 116
فأغلقوا الخطّ الذي يُؤدِّي للعلماء الربانيين والدعاة الصادقين، فإذا سلكـ طريقهم، وآمن بمنهجهم، تفرّغوا ليملئوه بالحقد على الحكام وولاة الأمور في هذه البلاد بدعوى أنهم يظلمون الناس، ولا يعيدون الحقوق لأهلها، وأنهم منافقون وكفار، يوالون اليهود والنصارى، وأنهم عطّلوا الجهاد وغيرها من العبارات والشبَه الكاذبة الداحرة السقيمة، التي لا تجمع الكلمة بل تُفرِّق الصف..

والتي تدل على قلّة علمهم وجهلهم بأمور دينهم.
ولم يقف الأمر إلى هذا الحد..
بل امتدَّت سلسلة العمليات الإرهابية التي يقوم بها هؤلاء الجهلة بدعوى الجهاد والشهادة في سبيل الله إلى عمليات الخطف وحجز الرهائن وتفجير المراكز الأمنيّة وقتل رجال الأمن في طول البلاد وعرضها، مما يشير إلى أنّ هدف أولئك المخرّبين والإرهابيين زعزعة الأمن، ونشر الفوضى، وإشاعة الفساد في هذه البلاد التي تنعم بالأمن والاستقرار.
ثمّ يُظهروا له أنهم المنقذون للإسلام والمسلمين من هذا الحُكم المستبد بزعمهم، عندها يصبح هذا الشاب المسكين شاباً جهادياً- كما يظن- يسمع كلامهم، وينفذ أوامرهم، ويعمل بفتاويهم الباطلة، فيصبح عندها مستعداً للموت لأجل تحرير الأرض وإعادة الخلافة الإسلامية كما كانت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين رضوان الله عليهم.

إنّه في الأصل قنبلة موقوتة.! أو آلة صنعها الحاقدون أصحاب ذلك الحزب التكفيري الثوري الحاقد.! ليُفجِّروها في صدور آبائنا وإخواننا وأقاربنا وعشيرتنا على هذه الأرض الطيّبة الآمنة، ومن استمع لاعترافات الموقوفين الذين تمّ القبض عليهم من قبل رجال الأمن خلال التحقيق معهم في هذه الأعمال سيدرك حقيقة ما أقول.؟!
كيف نعرف هؤلاء
وبعد ذلك أود أن أطرح بعض التساؤلات، ولكم أن تتساءلوا مثلي.!
من هم هؤلاء؟ وإلى أي جماعة أو حزب أو فرقة ينتمون؟ ولماذا جاءوا إلى بلادنا بهذه الأفكار الهدّامة؟ وما سبب بث أفكارهم في عقول مثقفينا ودعاتنا وشبابنا؟ وهل أثرت أفكارهم علينا؟ ومن هم قادة هذه الأحزاب والفرق لنحذرهم؟ ومن هم الناطقون بلسانهم في صفوفنا؟

والسؤال الأخير: كيف نعرفهم.؟
والجواب: يأتيكـ إن شاء الله.. فكن فطناً.! وأترك التعصّب للأشخاص، فنحن لا نحابي في دين الله أحداً.

إنهم يعلمون أننا نعيش في أمن وسلام، عقيدتنا سلفية صافية، وإن أطلقوا علينا: سلفيين،جاميين، ألبانيين وهابيين.. وغيرها من المسميات الدارجة على ألسن الشباب مثل: مداخلة،متشددون، تلفيّون، مرجئة.. والتي يقصدون بها تنفير الشباب والعوام وخاصّة الملتزمين عن أهل الحق.
وهي من الأساليب الرخيصة التي اعتادوا على نهجها مثل من سبقهم في هذا المضمار، فقد كان عمرو بن عبيد المعتزلي يسخر من الإمام الحسن البصري رحمه الله ويقول منفّراً عنه:
(ما علمكم الحسن البصري إلا حيضة في خرقة).
إلا أنه لا يوجد عندنا شركيّات، ولا شدّ رحال إلى القبور والأضرحة، ولا التمسّح بها وتقبيلها، ولا السجود لها أو الطواف حولها، والحج إليها، ولا إقامة موالد والاحتفال بها أو بأمثالها كبدعة الاحتفال بيوم هجرة النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، ليس لدينا دعوة أولياء، والذبح وتقديم النذور لهم، ولا استغاثة بالمقبورين وطلب المدد والعون منهم، أو إقامة طقوس وشعائر دينية لليهود وكنائس للنصارى والهندوس.

ليس لدينا أفكار خارجيّة أو منهجية أو حزبيّة أو دعوة لوحدة الأديان، أو قنوات ومجلات حزبيّة، ليس لدينا نعرات سياسية، أو حماسية ، أو تكفيرية، أو جلسات سريّة ، أو تلميحات خفية.
إنَّ لدينا منهج رباني نسير عليه، وهو الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة، قامت عليه هذه البلاد، فملأت بالسعادة قلوب السلفيين، ليس فقط على أرض هذه البلاد، بل في كل أنحاء العالم، وأقرّت أعينهم بإقامة دولة التوحيد، وهذا الذي يغيظ الشيطان ويغيظهم.

إنّ المسألة ليست مجرد حلم يريدون تحقيقه فحسب.!
بل زعامة دينيّة يرغبون الوصول إليها.!
وسلطة حكومية يحلمون التربع على عرشها.!
وهوىً متبع.

إنها خطوات الشيطان.. لعبة الأفكار السوداء التي جعلت الابن يقف في وجه أبيه وينتقد أفكاره القديمة على حدِّ زعمه بتُرّهاته الفكرية والثورية المعاصرة، وفقه واقعه النظري القاصر.
استغلال الخوارج القعدية
ويأتي (قعد الخوارج)وهم أخبث الخوارج، حيث يزيّنون للناس بكلامهم وتصريحاتهم وتلميحاتهم وخطبهم ومحاضراتهم الحماسيّة في الأشرطة والكتب والمجلات والقنوات الفضائيّة؛ للخروج على الأئمة والولاة، وهم لا يباشرون ذلكـ، وما أكثرهم بعد تبنِّيهم أفكار الأحزاب والجماعات الوافدة إلى هذه البلاد.
نعم. لقد بثَّوا السموم الفكرية في دماء شبابنا، فأصبحت كالأفيون، لا يعيشون إلا بها، ثم زرعوا الدعاة المؤيّدين والموالين لفكرهم عن طريق تلميعهم للناس والحصول على المناصب المهمة والمطلوبة لديهم، وإظهارهم على الساحة كدعاة ومصلحين ومفكرين، ونشر كتبهم وأشرطتهم بأعداد كبيرة، وعمل الدعايات الضخمة لمحاضراتهم وندواتهم،
وإطلاق الأسماء البرّاقة والجذّابة عليهم وعلى أعمالهم ، وقد يجهل بعضهم أبسط أمور دينه.

يقول فضيلة الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله: من مظاهرهم أيضاً أنهم يرومون الوصول إلى السلطة وذلكـ بأنهم يتخذون من رؤوسهم أدوات يجعلونها تصل, وتارة تكون تلكـ الرؤوس ثقافيّة، وتارة تكون تلكـ الرؤوس تنظيميّة، يعني أنهم يبذلون أنفسهم ويعينون بعضهم حتى يصل بطريقة أو بأخرى إلى السلطة، وقد يكون مغفولاً عن ذلكـ، يعني إلى سلطة جزئية، حتى ينفذون من خلالها إلى التأثير وهذا يتبع أنْ يكون هناك تحزب، يعني يُقرّبون مَن هم في الجماعة ويبعدون من لم يكن في الجماعة...، أيضاً من مظاهرهم بل ممّا يميزهم عن غيرهم أن الغاية عندهم من الدعوة هو الوصول إلى الدولة...أ.هـ من شريط بعنوان( فتاوى العلماء في الجماعات وأثرها على بلاد الحرمين).


إنهم في الأصل غثاء كغثاء السيل جاء به سيّدهم فتابعوه، ثم أخذوا يجرون خلفهم أتباعهم المغرَّرِ بهم كالنعاج، يلحنون في القول غرورا قال تعالى: (وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ)(المنافقون:4)

فهذا يَعُضّ قرنه على منبره بالشعر والخطابة والبلاغة فَرِحاً برائحة المسكـ والعنبر.!
وآخر مسافر يأكل العشب الحولي من جرائد وصحف ونشرات أخبار.!
وثالث:كصاحب عود يسالم عوده يغنّي قبل غرقه في الجزئيات.!
ورابع:أضاع عمره وناصر هواه وخاض في فلسفة العصر فغرق في شموليّتها وفقه واقعه الشائكـ.!
وخامس:من البشر يُبَشِّرُ الناس بما لا يفقهه هو؛ لأنّه مقلّد مهرجانات يستخدمونه عند الاحتفالات.!
وسادس:يطرطر بالكلام حتى يبحّ صوته.!
وسابع:ليس لديه سوى قصص جدتي التي ملَّ منها أبناؤنا قبل النوم حتى ناموا من الملل.!
وثامن:جمع الزاد في موقعه ليأكله وأتباعه بعد موت العلماء..
وتاسع.. وعاشر..و..
هم غثاء كغثاء السيل،لا يعرفهم إلا قليل.!
فلا تستفتِ فيهم أحداً إلا أهل العلم الربانيين، ليظهر لكـ
بجلاء حقيقتهم.

وسائل لتحقيق الهدف
إنهم يسعون كخليّة النحل في تعاونها بأوامر حزبهم الأمّ وقادته المنظِّرين والمرشدين والآمرين في سلّمهم الهرمي لبسط نفوذهم الفكري على الناس تحت ستار التديُّن، تمهيداً للتحكم التشريعي والقضائي، فيخرجون على الحكّام باللسان بدعوى إعادة الحقوق والمظالم لأصحابها، ثم الخروج علناً بالسيف وقد ظهر بوادر ذلكـ في صورة علميات التفجير والاغتيالات والمظاهرات ومحاولات زعزعة الأمن ونشر الفوضى في البلاد.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: ولعلَّه لا يكاد يُعرف طائفة خرجت على ذي سلطان إلا وكان في خروجها من الفساد ما هو أعظم من الفساد الذي أزالته.أ.ه منهاج السنة ج1 ص391
إن لهؤلاء عثرات أوقعتهم، فبان عوارهم لمن تنبّه لها، وخفي على الكثير أمرهم، وتغاضى البعض عنهم، وكما قال الشاعر:
وعين الرضا عن كل عيب كليلة.؟!
وقد بين علمائنا ودعاتنا الصادقين – رحم الله من مات منهم وحفظ من بقي- حقيقتهم، فراحوا يحذّرون منهم، ومن مروِّجي أفكارهم، فكانت المواجهة وردود الأفعال قويَّة بنفوذ أولئكـ الحزبييّن ومن يؤيدهم من جهة، وبيَّن علمائنا ودعاتنا السلفيّون الصادقون من جهة أخرى فكان لهؤلاء الحزبين الأثر الواضح على فكر شبابنا لنشرهم الكذب ورميهم بالتُهم لعلمائنا ودعاتنا الصادقين في هذه البلاد. وهذا حاصل..

والخطورة تكمُن فيمن يؤيِّد هذا الحزب وغيره دون علمه بخططهم ونشاطهم، فهو يظن أن دفاعه عنهم إنما هو دفاع عن الدين والملَّة والمنهج الصحيح.
فانقلبت الموازين.
وأصبح كل من يذمُّ هذا الحزب بالذات.! أو مؤسّسه ومرشديه ومنظِّريه.! أو حتّى من المتعاطفين معه.! مذموماً عندهم، ومخطئاً في ذمه نتيجة التلميع السابق لهم. قال حذيفة رضي الله عنه عندما دخل عليه أبو مسعود رضي الله عنه وقال: أعهد إلي، فقال له :ألم يأتكـ اليقين، قال: بلى وعزة ربي قال: فاعلم أنّ الضلالة حق الضلالة أن تعرف ما كنت تنكر، وأن تنكر ما كنت تعرف، وإياك والتلوّن فإنَّ دين الله واحد.
سنن البيهقي 19681
أساليب دفاعية
فيتجنَد الحزبيّون جميعاً يداً واحدة للدفاع عن صاحبهم ونصرته بمنهجهم المبتدع منهج الموازنات، أو إتهام المنتقد لهم بالقصور والجهل وإشاعة ذلكـ بين الناس، وقد يتعرَّض أيضاً للأذى.! فينقلب الحق باطلاً.
قال تعالى: (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ)(الحج:46)

فلم يسلم من كيدهم العلماء، ولا طلبة العلم، وكل من تكلّم فيهم وبيّن أمرهم.
حتى علماء المدينة لم يسلموا منهم.
يقول فضيلة الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله: ومن مظاهر الجماعة وأصولها أنهم يغلقون عقول أتباعهم عن سماع القول الذي يخالف منهجهم، ولهم في هذا الإغلاق طُرق شتّى متنوّعة: منها إشغال وقت الشباب جميعه من صبحه إلى ليله حتى لا يسمع قولاً آخر، ومنها أنهم يحذّرون ممن ينقدهم فإذا رأوا واحداً من النّاس يعرف منهجهم وطريقتهم وبدأ في نقدهم وفي تحذير الشباب من الانخراط في الحزبيّة البغيضة أخذوا يحذرون منه بطرق شتى تارة بإتهامه، وتارة بالكذب عليه، وتارة بقذفه في أمور هو منها براء ويعلمون أن ذلك كذب، وتارة يقفون منه على غلط فيُشنّعون به عليه، ويضخمون ذلكـ حتى يصدوا الناس عن إتباع الحق والهدى وهم في ذلكـ شبيهون بالمشركين يعني في خصلة من خصالهم حيث كانوا ينادون على رسول الله صلى الله عليه وسلم في المجامع بأن هذا صابئ وأن هذا فيه كذا وفيه كذا حتى يصدوا الناس عن إتباعه.أ.هـ من شريط بعنوان (فتاوى العلماء في الجماعات وأثرها على بلاد الحرمين).

لكن الحق لا يقف في وجهه شيء..
فمهما حاول البطّالون الحاقدون النيل من عقيدتنا بمحاولاتهم الفاشلة كتغيير المناهج الدراسية، أو تهوين دارسة العقيدة وأصول الدين، أو تمييع الدين ومسلكـ الشباب الملتزمين في طلب العلم بإدخال الملاهي والتسليات والرحلات والمخيمات والفرق الإنشادية والمسرحيات والتمثيليات لتكون هم شبابنا الأوّل وبدعوى الترفيه والترويح عن النفس، كما فعلت الكثير من المكاتب والجمعيات والمندوبيات الدعوية، حتى دور ومراكز تحفيظ القرآن الكريم التي يشرف عليها من ينتهج منهج هؤلاء، فأدخلوا الألعاب الترفيهية لطلابهم، والبعض أدخل التلفاز إلى المسجد ليشاهد الطلاب أفلام الكرتون والمسرحيات والمحاضرات المصوّرة والفرق الإنشادية.!

وهي خطوات الشيطان ليتخلّى شبابنا عن أساس بناء مجدهم وكيانهم الحقيقي، والتكاسل عن دارسة عقيدتهم وشرائع دينهم على أرض التوحيد ومهبط الوحي، وينشغلوا عن معرفة حقيقة هذا الحزب وغيره، وعن معرفة رموزه ودعاته وعن معرفة مخططهم الذي يسعون لتحقيقه على هذه الأرض المباركة.
ويقول فضيلة الشيخ عبد الله بن غديَّان رحمه الله: فهذه الدعوات وهذه الجماعات ما نفعت في بلادها، ولا كوّنت في بلادها جماعة إصلاحيَّة، ولم تنتج في بلادها خيراً، ولم تحولها من علمانيّة أو وثنيّة أو قبوريّة إلى جماعة إسلامية صحيحة، بل هذه الجماعات ليس لديها أي اهتمام بالعقيدة؛ فهذا دليل على عدم صلاحها، فلماذا نعجب بها ونروج لها وندعو لها(أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ)(البقرة:61).أ.هـ المجلة السلفية العدد الأول 1415ه ص 117/116

سبيلنا للنجاة
إذاً فهؤلاء لن تخمد نارهم إلا بكشف عوارهم،وعودة الشباب إلى علمائهم وترك هذا الحزب وغيره من المُضلِّين، وطلب العلم الشرعي، والتمسكـ بالعقيدة الصحيحة بفهم السلف الصالح.

عندها ستتوقف الدماء عن الجريان.
وستخرس الألسن عن طعن العلماء والحكام.
ويتوحُّد الصف.
وتجتمع الكلمة.
ويرحل المرتزقّة من حيث جاءوا مدحورين صاغرين مقهورين كما دُحِروا في بلادهم أول مرّة.!
عندها سنتعلّم درساً مهماً.!
أننا بتمسكنا بعقيدتنا، وبالتفافنا حول علمائنا، وبطاعتنا لولاة أمورنا سننجح..
ولن يستطيع أي عدوٍّ النيل منا.
وإنّي من خلال هذه الرسالة لا أرفع اللوم أو أُبعد التصريح عن أعدائنا الحقيقيين من اليهود والنصارى الذين يتربصون بنا ليل نهار، وقد قال ربنا تبارك وتعالى مخبراً عنهم (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ)(المائدة : 82)
أو ممن يحفرون في الفينة لخرقها.!
قال تعالى: (أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ أَن لَّن يُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُم وَلَوْ نَشَاء لَأَرَيْنَاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُم بِسِيمَاهُمْ وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ أَعْمَالَكُمْ)(محمد: 29،30)
قال ابن كثير رحمه الله: أي أيعتقد المنافقون أن الله لا يكشف أمرهم لعباده المؤمنين، بل سيوضح أمرهم ويجليه حتى يفهمهم ذووا البصائر .
وقال (وَلَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْل)(محمد: 30) ، أي فيما يبدوا من كلامهم الدال على مقاصدهم يفهم المتكلم من أي الحزبييّن هو بمعاني كلامه وفحواه، وهو المراد من لحن القول، كما قال أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه: ( ما أسر أحد سريرة إلّا أبداها الله على صفات وجهه وفلتات لسانه).أ.هـ تفسير ابن كثير ج4ص 194.

وليس هذا تكفيراً لهم.!
فلست ممن يطلق هذا الحكم جزافاً، ولكن أعتقد أنَّ في القوم من صفات المنافقين من الكذب والتلبيس على الناس والتقيّة والحقد على أهل هذه البلاد وخاصة السلفييّن أهل السنة والجماعة الشيء الكثير.

يقول فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله: أشهد الله تعالى على ما أقول وأشهدكم أيضاً أنني لا أعلم في الأرض اليوم من يطبق شريعة الله ما يطبقه هذا الوطن، أعني: المملكة العربية السعودية. أ.ه من كتاب( وجوب طاعة السلطان في غير معصية الرحمن) للعريني ص 49.

فمتى يتنبّه شبابنا في هذه البلاد وغيرها.. ممن انجرفوا في هذه الدائرة إلى حقيقة هذا الجهاد وهذا الفساد.؟ ومن يقودهم إليه.؟
عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه قال: كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني، فقلت: يا رسول الله ، إنا كنا في جاهلية وشر، فجاءنا الله بهذا الخير، فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال:" نعم" قلت: وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال: "نعم، وفيه دَخنٌ" قلت: وما دخنُه؟ قال:" قوم يهتدون بغير هديي، تعرف منهم وتنكر"،
قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ قال: "نعم. دعاة إلى أبواب جهنم، من أجابهم إليها قذفوه فيها" ، قلت: يا رسول الله، صفهم لنا؟ فقال:" هم من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا" قلت: فما تأمرني إن أدركني ذلك؟ قال: "تلزم جماعة المسلمين وإمامهم " قلت: فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟ قال: " فاعتزل تلكـ الفرق كلّها، ولو أنّ تعضّ بأصل شجرة حتى يدرككـ الموت وأنت على ذلكـ" صحيح البخاري 3606
فآهٍ من أمةٍ سلّمت زمامها لغير العلماء الربانييّن واتبعت أهواء قوم قد ضّلوا من قبل وأضلّّوا كثيراً فضلّوا عن سواء السبيل.

هذا واسأل الله عز وجل بمنه وكرمه أن يحرس حكامنا وبلادنا من كيد الطامعين، ويحفظ علينا ديننا من أولئكـ المبدلين، ويباركـ لنا في علمائنا ودعاتنا الصادقين، وأن يوفق ولاة أمرنا لما فيه خير وصلاح البلاد والعباد، وأن يوفق طلبة العلم للسير على خطى سلف الأمة، وأن يعيد دعاتنا وشبابنا المغرر بهم لجادة الصواب، إنّه القادر على ذلكـ.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه



(تصريح وازرة الثقافة والإعلام : 2179/1431 begin_of_the_skype_highlighting 2179/1431 end_of_the_skype_highlighting).
(وفسح : وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد)


إعداد:رضوان بن صالح الورد.
تم تفريغ محتوى المطوية: من قبل مجموعة آل سهيل الدعوية.

تحت إشراف: سهيل بن عمر بن عبدالله بن سهيل الشريف.

__________________
______________________________________


اللهم أحفظ أوطان المسلمين وصن أعراض المسلمين واحقن دماء المسلمين , وأحفظ على المسلمين دينهم وديارهم يارب العالمين

اللهم رد كيد كل كائدٍ عليه , واحفظ مصر وجميع بلاد المسلمين

______________________________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11 - 1 - 2011, 09:38 PM
أبو معاذ بن حسين أبو معاذ بن حسين متواجد حالياً
عفا الله عنه وعن والديه وأصلح الله حاله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 12 - 2008
الدولة: مــــصـــــر المحروسة
المشاركات: 8,569
افتراضي

بارك الله فيكم

وجزاكم الله خيرا


__________________



صفحتنا على فيس بوك





اللهم احقن دماء المسلمين فى كل مكان
وارفع عنا الذل وردنا إلى الدين رداً جميلاً



رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


http://www.4salaf.com/images/aa.PNG

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Protected by CBACK.de CrackerTracker

a.d - i.s.s.w

حياكم الله فى منتديات أنصار الدعوة السلفية