الصفحة الرئيسة  جوجل الإسلامي  حقيقة الإخوان المسلمين  إذاعة جنود منهاج النبوة

 

العودة   منتديات أنصار الدعوة السلفية أقسام منتديات فرسان الدعوة السلفية قسم التوحيـــــــد والعقيـــــــدة

Loading

 

للإشتراك في أنصار الدعوة السلفية  

البريد الإلكتروني:

http://ia601505.us.archive.org/2/items/4salaf-facebook.gif/4salaf-facebook.gif

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 7 - 7 - 2009, 02:37 PM
ابن معين ابن معين غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 7 - 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 1,483
بحث تارك الصلاة تكاسلاً وتهاوناً

تارك الصلاة تكاسلاًوتهاوناً غير جاحداً
مؤمن فاسق غير مخلد فى النار




كنت قد كتبت بعض الفوائد من حديث قصة قاتل المائة وتوبته


وكان من هذة الفوائد ان تارك الصلاة تكاسلاً وتهاوناً غير جاحداً مؤمن فاسق غير مخلد فى النار



وذلك


إن هذا الرجل(التأب من قتل المائة) كان لايصلى قط فى عمره


والدليل


اولاً


جاء فى هذا الحديث قول ملائكة العذاب إنه لم يعمل خيراً قط وان الاعمال اعمال الجوارح وهو مقر به(عمل الجوارح) غير جاحد بدليل إنه مؤمن وان ملائكة الرحمة قالت انه جاء تائباً مقبلاً بقلبه الى ربه عز وجل


ثانياً


جاء عند ابن ماجة والامام احمد لفظ (قال الشيطان انا اولى به انه لم يعصنى ساعة قط) فهذا دليلاً واضحاً على انه لم خيراً قط والصلاة بل شك من الاعمال الواجبة


ومع هذا غفر الله تعالى له وهذا موافق تمام لقوله تعالى{إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَنيُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء} النساء48وهذا موافق تمام لقول النبى الكريم علي السلام فى حديث الشفاعة المتفق على صحته قال عليه السلام(يخرج من النار من لم يعمل خيرا قط)


الشبة


فإن قال قائل إنه كان (الرجل القاتل)كافراً ثم تاب ومات فهو حديث عهد بالاسلام ولم تتيح له الفرصة ان يعمل اى عمل من اعمال الجوارح:



اقول مستعيناً بالواحد القهار لا شريك له:-


اولاً: ما و اين الدليل البين الواضح من ان هذا الرجل كافر؟؟ لا نجد دليلاً صريحاً واضحاً لاثبات هذا .



ثم هل بين لنا النبى الكريم عليه السلام هذا الامر لا لم يبن انه كافر بل بين عليه السلام انه قاتل وانما هو طلب التوبة من القتل وليس من الكفر والشرك



ثانيا: ان لو قلنا انه كافر لقلنا بقول الخوارج الضالين لماذا؟؟ لانهم هم الذين يكفرون بالكبائر بل بالمعاصى وهذا قولاً باطلاً . ولان القتل كبيرة من الكبائر وليس بكفر


فهو فى الشرائع السابقة ليس بكفر المخرج من الملة بل هو من الكفر العملى وهومتفق مع شرعتنا ,


ثم اى شئ اعظم الشرك ام القتل , الذى مات ولم يتب منه و المخلد صاحبه فى النار خلود الآبدين ام الذنب الذى ان اصر عليه صاحبه ولم يتب من ما لم يستحله لايخلد بل هو فى المشيئة. بل شك ولا ريب الشرك اعظم واخطر من اى شئ اخر دونه بل الشرك اكبر الكبائر والشرك اعظم من القتل قال تعالى (والفتنة اكبر من القتل) البقرة


والفتنة هنا الشرك


فلو كان مشرك اولى ان يتوب من الشرك وليس من الذنب الكبيرة وكان اولى على العالم ان يعلمه شرائع الاسلام من الشهادتين والصلاة وغيرها


الشبهة الثانية
ثم لو قيل انه شرع لما قبلنا

يقال لهم قول الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى::


قال رحمه الله تعالى:وفيه ان التوبة تنفع من القتل كما تنفع من سائر الذنوب, وهو إن كان شرعاً لمن قبلنا وفى الاحتجاج به خلاف لكن ليس هذا موقع الخلاف لان موضع الخلاف إذا لم يرد فى شرعنا تقديره و موافقته أما إذا ورد فهو شرع لنا بلا خلاف ومن الوارد قوله تعالى}إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء{ النساء48


قلت:: ايضاً متفق مع حديث الشفاعة (لم يعمل خيراً قط)



ثم لو قلنا انه كافر لان ملائكة العذاب اختصمت فيه :-
نقول اولاً :إن إختصام ملائكة العذاب كان من اجل انه لم يعمل خيراً قط مناعمال الجوارح وهذا ليس فيه دليل على خلوده بل انه يعذب بقدر ذنوبه . ثم لماذا تأتىاليه ملائكة العذاب وانه على قولهم انه مشرك وتاب فلو اخذنا بقولهم انه مشرك وتابمن الشرك ومات ولم يستطيع من فعل اى عمل لانه مات والله تعالى غفر له فلماذا تأتيهملائكة العذاب؟؟؟ فهذا واضح ان ملائكة العذاب جأت من اجل انه لم يعمل خيراً قط فىوقت اسلامه وهوعايش
ثم ان ملائكة الرحمة قالت إنه جاء تائباً بقلبه الى اللهتعالى ففى هذا بيان ان هذا الرجل اصلاً مؤمناً وهو تاب من القتل وليس الشرك حتىيكون مشرك وجاء بعمل القلب
ثم هل يمنع من كون الله عز وجل جعل للنفس المؤمنة منالتكريم عند قبضها بأن تاتيه ملائكة الرحمة شداد البياض كما فى حديث البراء بنعازب, ان تاتيه ملائكة العذاب على قدر ذنوبه ؟؟ قلت لا والدليل اكل الربا والمنان...إلخ من هذة الاحاديث الدالة على تعذيب الموحدين. يعذبوا بما فعلوا ولهذتأتيهم ملائكة العذاب
وهنا امر هام:: وهو الشاهد من اختصام الملائكة مع بعضهاالبعض
هو قوله تعالى (إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُمَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء] النساء48
فكأن ملائكة الرحمة تقول لملائكةالعذاب كيف يعذب و إنه مؤمن فإنة فى المشيئة
إن شاء الله عز وجل عذبه عدلا وانشاء غفر له فضلاً.
وكأن ملائكة العذاب تقول لملائكة الرحمة أنه فاسق لم يعملخيراً قط فهو متوعد بالعذاب بما فعله من المعاص وبما فرط فيه من الطاعات ولهذا حكمالله تعالى بينهم بأنه غفر له عز وجل وهنا كانت نتيجة المشيئة المغفرة.
وهناامراً هامً جداً:-
مدى حفظ ملائكة العذاب لحدود الله تعالى
ومدى حب ملائكةالرحمة للنفس الموحدة بربها
والاهم من هذا :::::-
ان اختصام الملائكة كان علىتعذيب هذا الرجل ام لا وليس على انه كافر او مؤمن
وهذادليلاً واضح على ان اعمال الجوارح هى من كمال الايمان وليس شرط فى صحته كما يقولونالتكفرين فهذا سيف حاد على اعناقهم ولله الحمد لاشريك له

كتبه


ابو عبد الله


محمد بن إسماعيل بن إبراهيم المصرى


بن معين




__________________
لا إله إلا الله
هدى ونور ومنهاج حياة
توحيد رب العالمين هدى وصراط مستقيم
لا نصر ولا تمكين إلا بتوحيد رب العالمين
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 7 - 7 - 2009, 03:28 PM
أبو معاذ بن حسين أبو معاذ بن حسين متواجد حالياً
عفا الله عنه وعن والديه وأصلح الله حاله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 12 - 2008
الدولة: مــــصـــــر المحروسة
المشاركات: 8,559
افتراضي

اقتباس:
الشبهة الثانية
ثم لو قيل انه شرع لما قبلنا


يقال لهم قول الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى::



قال رحمه الله تعالى:وفيه ان التوبة تنفع من القتل كما تنفع من سائر الذنوب, وهو إن كان شرعاً لمن قبلنا وفى الاحتجاج به خلاف لكن ليس هذا موقع الخلاف لان موضع الخلاف إذا لم يرد فى شرعنا تقديره و موافقته أما إذا ورد فهو شرع لنا بلا خلاف ومن الوارد قوله تعالى}إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء{ النساء48


قلت:: ايضاً متفق مع حديث الشفاعة (لم يعمل خيراً قط)



ثم لو قلنا انه كافر لان ملائكة العذاب اختصمت فيه :-
نقول اولاً :إن إختصام ملائكة العذاب كان من اجل انه لم يعمل خيراً قط مناعمال الجوارح وهذا ليس فيه دليل على خلوده بل انه يعذب بقدر ذنوبه . ثم لماذا تأتىاليه ملائكة العذاب وانه على قولهم انه مشرك وتاب فلو اخذنا بقولهم انه مشرك وتابمن الشرك ومات ولم يستطيع من فعل اى عمل لانه مات والله تعالى غفر له فلماذا تأتيهملائكة العذاب؟؟؟ فهذا واضح ان ملائكة العذاب جأت من اجل انه لم يعمل خيراً قط فىوقت اسلامه وهوعايش
ثم ان ملائكة الرحمة قالت إنه جاء تائباً بقلبه الى اللهتعالى ففى هذا بيان ان هذا الرجل اصلاً مؤمناً وهو تاب من القتل وليس الشرك حتىيكون مشرك وجاء بعمل القلب
ثم هل يمنع من كون الله عز وجل جعل للنفس المؤمنة منالتكريم عند قبضها بأن تاتيه ملائكة الرحمة شداد البياض كما فى حديث البراء بنعازب, ان تاتيه ملائكة العذاب على قدر ذنوبه ؟؟ قلت لا والدليل اكل الربا والمنان...إلخ من هذة الاحاديث الدالة على تعذيب الموحدين. يعذبوا بما فعلوا ولهذتأتيهم ملائكة العذاب
وهنا امر هام:: وهو الشاهد من اختصام الملائكة مع بعضهاالبعض
هو قوله تعالى (إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُمَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء] النساء48
فكأن ملائكة الرحمة تقول لملائكةالعذاب كيف يعذب و إنه مؤمن فإنة فى المشيئة
إن شاء الله عز وجل عذبه عدلا وانشاء غفر له فضلاً.
وكأن ملائكة العذاب تقول لملائكة الرحمة أنه فاسق لم يعملخيراً قط فهو متوعد بالعذاب بما فعله من المعاص وبما فرط فيه من الطاعات ولهذا حكمالله تعالى بينهم بأنه غفر له عز وجل وهنا كانت نتيجة المشيئة المغفرة.
وهناامراً هامً جداً:-
مدى حفظ ملائكة العذاب لحدود الله تعالى
ومدى حب ملائكةالرحمة للنفس الموحدة بربها
والاهم من هذا :::::-
ان اختصام الملائكة كان علىتعذيب هذا الرجل ام لا وليس على انه كافر او مؤمن
وهذادليلاً واضح على ان اعمال الجوارح هى من كمال الايمان وليس شرط فى صحته كما يقولونالتكفرين فهذا سيف حاد على اعناقهم ولله الحمد لاشريك له



اظن هذه الحجة ضعيفة

وعلى قياسك هذا يدخل كثير من الشرائع المنسوخة فى شريعتنا مع اختلافها لشريعتنا

اولا انا لا اكفر تارك الصلاة بل لا يكفر الا استحل او جحد

ولكن شرع من قبلنا شرع لنا مالم يخالف شريعتنا

وقد يُستدل عليك يا حبيب بالأثر الصحيح
" رأيت اكثر من 30 صحابى كلهم لا يرون شيئا تركه كفر الا الصلاة "

وعليه فإن الاستدلال بالقصة ليس له فائدة

واضف يا حبيب شبه جديدة

- ان سلمنا ان القصة قد تكون دليلاً -

ان القصة رواها النبى صلى الله عليه وسلم قبل فرض الصلاة !!!

فما قولك ؟!!

__________________



صفحتنا على فيس بوك





اللهم احقن دماء المسلمين فى كل مكان
وارفع عنا الذل وردنا إلى الدين رداً جميلاً



رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 7 - 7 - 2009, 03:30 PM
أبو معاذ بن حسين أبو معاذ بن حسين متواجد حالياً
عفا الله عنه وعن والديه وأصلح الله حاله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 12 - 2008
الدولة: مــــصـــــر المحروسة
المشاركات: 8,559
افتراضي

وللعلم مرة اخرى : انا لا اقول بكفر تارك الصلاة

ولكن اناقشك من باب النقاش

ولظنى ان الدليل الذى أتيتَ به ليس بدليل

فالأمانة العلمية تحتم علينا النقاش

__________________



صفحتنا على فيس بوك





اللهم احقن دماء المسلمين فى كل مكان
وارفع عنا الذل وردنا إلى الدين رداً جميلاً



رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 7 - 7 - 2009, 03:31 PM
أبو معاذ بن حسين أبو معاذ بن حسين متواجد حالياً
عفا الله عنه وعن والديه وأصلح الله حاله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 12 - 2008
الدولة: مــــصـــــر المحروسة
المشاركات: 8,559
افتراضي

ثم ينقل الى قسم العقيدة

__________________



صفحتنا على فيس بوك





اللهم احقن دماء المسلمين فى كل مكان
وارفع عنا الذل وردنا إلى الدين رداً جميلاً



رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 7 - 7 - 2009, 04:21 PM
ابن معين ابن معين غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 7 - 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 1,483
افتراضي

بارك الله فيك اخى
على هذا التعاون والنصح الطيب المبارك
وهذا واجب عليك....ان تنصح اخيك الصغير

ولكن اخى
اولاً ::
قولك اخى الفاضل((يدخل كثير من الشرائع المنسوخة فى شريعتنا مع اختلافها لشريعتنا))
يقال لهم قول الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى::

قال رحمه الله تعالى:وفيه ان التوبة تنفع من القتل كما تنفع من سائر الذنوب, وهو إن كان شرعاً لمن قبلنا وفى الاحتجاج به خلاف لكن ليس هذا موقع الخلاف لان موضع الخلاف إذا لم يرد فى شرعنا تقديره و موافقته أما إذا ورد فهو شرع لنا بلا خلاف ومن الوارد قوله تعالى}إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء{ النساء48
قلت:: ايضاً متفق مع حديث الشفاعة (لم يعمل خيراً قط)

ثم قولك اخى الفاضل:-
" رأيت اكثر من 30 صحابى كلهم لا يرون شيئا تركه كفر الا الصلاة "
المقصود والله اعلم ((الجحود))
وقولك :-
ان القصة رواها النبى صلى الله عليه وسلم قبل فرض الصلاة !!!
اين الدليل على ذلك ثم هل جاء ما ينسخها من السنة


__________________
لا إله إلا الله
هدى ونور ومنهاج حياة
توحيد رب العالمين هدى وصراط مستقيم
لا نصر ولا تمكين إلا بتوحيد رب العالمين
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 7 - 7 - 2009, 04:28 PM
ابن معين ابن معين غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 7 - 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 1,483
افتراضي

وعلى كلاً
اخى ابو معاذ
اننا فى الاول والاخر
الحكم لدينا واحد

وارجوا الا تبخل ابداً على بالنصح والارشاد والتعليم

فأنت اخ لى ومعلم .........واننى اقدم لك الاحترام والادب العلمى

__________________
لا إله إلا الله
هدى ونور ومنهاج حياة
توحيد رب العالمين هدى وصراط مستقيم
لا نصر ولا تمكين إلا بتوحيد رب العالمين
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 7 - 7 - 2009, 05:00 PM
أبو معاذ بن حسين أبو معاذ بن حسين متواجد حالياً
عفا الله عنه وعن والديه وأصلح الله حاله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 12 - 2008
الدولة: مــــصـــــر المحروسة
المشاركات: 8,559
افتراضي

جيد فلنبدأ النقاش من جديد

ولكن انا اجاريك فى كونه دليلاً ولكن دعنا نتناقش فيما تثير , وبعدها سأثبت لك انه ليس بدليل

قولك


اقتباس:
ثم اى شئ اعظم الشرك ام القتل , الذى مات ولم يتب منه و المخلد صاحبه فى النار خلود الآبدين ام الذنب الذى ان اصر عليه صاحبه ولم يتب من ما لم يستحله لايخلد بل هو فى المشيئة. بل شك ولا ريب الشرك اعظم واخطر من اى شئ اخر دونه بل الشرك اكبر الكبائر والشرك اعظم من القتل قال تعالى (والفتنة اكبر من القتل) البقرة
اقتباس:



والفتنة هنا الشرك



فلو كان مشرك اولى ان يتوب من الشرك وليس من الذنب الكبيرة وكان اولى على العالم ان يعلمه شرائع الاسلام من الشهادتين والصلاة وغيرها


وهل ترك الصلاة اقل من القتل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!


قطعا لا



راجعها فإنها مفيدة ..




--------------------------------------------------



وقولك



اقتباس:
وكان اولى على العالم ان يعلمه شرائع الاسلام من الشهادتين والصلاة وغيرها



فلو هو جاهل بالشهادة والصلا فلما تستدل بهذه القصة اصلا ؟؟؟؟




وهى شبهة عليك



ضفها مع بقية الشبه




ان رجلا قتل مائة نفس ولا يعرف هل شرع الله لقومه التوبة ام لا أولى به ان يكون بفرضية الصلاة أجهل !!



صحيح



رجل لا يعرف شيئا قط عن دينه فما دليلك انه يعرف ان الصلاة قد فرضت عليه ولم يصل ؟



--------------------------------------------------------------------------
اقتباس:
يقال لهم قول الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى::


قال رحمه الله تعالى:وفيه ان التوبة تنفع من القتل كما تنفع من سائر الذنوب, وهو إن كان شرعاً لمن قبلنا وفى الاحتجاج به خلاف لكن ليس هذا موقع الخلاف لان موضع الخلاف إذا لم يرد فى شرعنا تقديره و موافقته أما إذا ورد فهو شرع لنا بلا خلاف ومن الوارد قوله تعالى}إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء{ النساء48
قلت:: ايضاً متفق مع حديث الشفاعة (لم يعمل خيراً قط)


وردا عليه - لان النقاش اصبح مزايده فحسب - ان المشرك له توبة
فقد قال الله على أهل الكتاب" ان ينتهوا يغفر لهم "

! ! ! !

-------------------



ثم اريد ان اقول لك قولا يا حبيب



الادلة فى عدم كفر تارج الصلاة كثيرة



ولكن لما نحوج انفسنا الى أمثال هذه الاستدلالات البعيدة



ثم هو اصلا ليس بدليل



واقول : هل فرض الله الصلاة على قوم هذا الرجل ام لا ؟



ولو كان.... فهل هو ليس بجاهل معذور ام لا ؟



ولو كان .... فهل تارك الصلاة فى قومة كافرا ام لا ؟



ابشرك



ان هذه المسئلة مختلف فيها فى أمة محمد

صلى الله عليه وسلم



فأبشر فلن تستطيع ان تأتى بإجماع بل قول لجمهور العلماء أو قول شاذ لأحد علماء هذه الأمة - أمة قاتل المائة نفس -



ولى سؤال خارج الموضوع



ما اسم امة قاتل المائة نفس ؟؟



حفظك الله يا حبيب



وابشر انى احبك فى الله

__________________



صفحتنا على فيس بوك





اللهم احقن دماء المسلمين فى كل مكان
وارفع عنا الذل وردنا إلى الدين رداً جميلاً



رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 8 - 7 - 2009, 01:17 PM
ابن معين ابن معين غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 7 - 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 1,483
افتراضي

بارك الله فيك اخى الحبيب ورعاك
على هذا النقاش العلمى والادب السلمى
وهذة هى روح أهل السنة والجماعة
النصح والنقاش

ولكن اخى :-
اسمح لى
قولك اخى الكريم((وهل ترك الصلاة اقل من القتل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!))
انا لم اقل بهذا

ثم قولك_((فلو هو جاهل بالشهادة والصلا فلما تستدل بهذه القصة اصلا ؟؟؟؟))
انت اخى الكريم لم تفهم قصدى ..انا هنا ارد على من قال هذا الرجل اصلاً كافر ثم اسلم ..فلم تتيح له الصلاة
فأقول انه لو كان مشرك واسلم فكان على العالم ان يبين له التوحيد اولاً..ولكن العالم امره بالهجرة

ثم قولك اخى ((رجل لا يعرف شيئا قط عن دينه فما دليلك انه يعرف ان الصلاة قد فرضت عليه ولم يصل ))
الرجل كيف لا يعرف شئ عند دينه وهو يعلم ان القتل من الذنوب
ثم الان ويوجد بيننا الكثير من المسلمين ..يسئلوا كثيراً هل يغر الله الزنا هل يغفر الله السرقة وتراه يصلى !!!!!!


ثم قولك((ان المشرك له توبة فقد قال الله على أهل الكتاب" ان ينتهوا يغفر لهم "))
الرجل مسلم وليس مشرك

ثم قولك ((ثم هو اصلا ليس بدليل))
هذا عندك ..
قولك((هل فرض الله الصلاة على قوم هذا الرجل ام لا ؟))

الصلاة مفروضة منذ ابو الانبياء ..وهذا الرجل من قوم عيسى ذكره بن حجر فى الفتح

وهناك عتاب اخى الفاضل
قولك
فأبشر فلن تستطيع ان تأتى بإجماع بل قول لجمهور العلماء أو قول شاذ لأحد علماء هذه الأمة - أمة قاتل المائة نفس -

وكأنى احتاز لقولى ..فهذا لا يليق اخى الكريم ..فنحن لسنا متعصبين لقول احد وإنما هو الاجتهاد
وأخيراً
سوف انزل المقال كله حتى تستوعب المسئلة كلها
وجزاكم الله خيراً
ولكى ننهى ..هذا النقاش العلمى
أقول إن كان هذا ليس بدليل ..إليك
فيكفى اننا متفقون على الحكم وهو عدم تكفير تارك الصلاة تكاسلاً وتهاوناً
واحبكم الله الذى احببتونا فيه
اخوكم
بن معين










قطعا لا

__________________
لا إله إلا الله
هدى ونور ومنهاج حياة
توحيد رب العالمين هدى وصراط مستقيم
لا نصر ولا تمكين إلا بتوحيد رب العالمين

التعديل الأخير تم بواسطة ابن معين ; 8 - 7 - 2009 الساعة 01:19 PM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 8 - 7 - 2009, 04:03 PM
أبو معاذ بن حسين أبو معاذ بن حسين متواجد حالياً
عفا الله عنه وعن والديه وأصلح الله حاله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 12 - 2008
الدولة: مــــصـــــر المحروسة
المشاركات: 8,559
افتراضي

بارك الله فيك يا حبيب

انت لم ترد على كلامى

1- انت ترد على شبهة انه كان كافرا وتاب فتقول انه لو كان كافرا لكان ذنبه الاشهر المفترض ان يتوب منه هو الكفر وليس القتل
صحيح ؟؟؟
وعليه اقول لك ولو كان مسلما ولا يصلى وقتل مائة نفس فالمفترض ان يكون ذنبه الاشهر المفترض ان يتوب منه هو ترك الصلاة وليس القتل - عليه فإن ردك كان دليلا عليك -
هذه اولا

-------------

2- ثم اقول لك وهناك شبهة جديد لم ترد عليها

ان الرجل جاهل لا يعرف ان الصلاة فرض عليه , وقد يستدل على جهلة بأفعالة كالسؤال هل لى من توبة, ثم قتل المفتى عندما قال لا ...

وكل هذا قد يكون , اذ ان الامر كله قائم على التكهنات ! فتستدل بقصة من الامم السابقة لتثبت عدم كفر تارك الصلاة ! , فطبيعى ان يرد عليك بأمثال هذه الامور .
- انا اتكلم بلسان المخالف فانتبه -

-----------

3- ثم قولى ان المشرك له توبة فقد اردت بها ان اقول ان كلام الفضيل ليس فى محله - اى لم تضعه انت فى موضعه - , فالامام يتكلم عن التوبة من القتل فقال وان كان الاستدلال بالقصة فيه نظر الا ان الدليل من القرآن موجود فأدخل القصة كشاهد من باب " شرع من قبلنا شرع لنا مالم يخالف شريعتنا "
فلا ارى لكلام الفضيل موضع فى الرد على من يكفر تارك الصلاة , اذ ان المكفر عنده أدلة يراها قاطعة صحيحة فى كفر تارك الصلاة , وعليه فإن القصة فيها شرع مخالف لشريعتنا .

--------------

ورابعا والمهم

انا ما أردت ان اقول انك تنحاز , وكأنى أقول بغير قولك !!!!

وأنما فقط اريد ان يكن النقاش قائم على البحث العلمي على النقاش العلمي

ثم هناك سؤالان لم ترد عليهما

1- وان كانت الصلاة مفرضة على جميع الامم , فهل الرجل تأكدت انت من عدم جهله بفرضية الصلاة ؟؟؟؟

وكيف ستحكم عليه وامرأة من أمة محمد فى عهد عثمان قالت زنيت بدرهمين - جهلا منها بحرمة الزنا !! -؟؟؟!!!
هذا يا حبيب ليس من باب التعجيز وأنما الدليل لابد ان يكون اضحاً ليس قائم على - قد وممكن وربما - ثم يكون الدليل للمخالف نفس الكلمات- قد وممكن وربما - !
والسؤال الثانى

2- وان كان الرجل قد علم بفرضية الصلاة , هل كان ترك الصلاة فى شريعته كفرا مخرجا من الملة ام لم يكن الا كفرا دون كفر ؟! أم كان ترك الصلاة كبيرة من الكبائر ؟؟ أم كان معصية بحسب ؟؟


فمن أين سترد على هذين السؤالين يا حبيب ؟؟؟؟

__________________



صفحتنا على فيس بوك





اللهم احقن دماء المسلمين فى كل مكان
وارفع عنا الذل وردنا إلى الدين رداً جميلاً



رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْراً وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 8 - 7 - 2009, 04:09 PM
ابن معين ابن معين غير متواجد حالياً
وفقه الله
 
تاريخ التسجيل: 5 - 7 - 2009
الدولة: مصر
المشاركات: 1,483
افتراضي

بارك الله فيكم

وهذا الاستدلال ..كان ضمن بعض الفوائد .التى اجتهدت فيها ...فى هذا الحديث النبوى الصحيح

وإن شاء الله تعالى سوف اتناوله ..بشئ من التفصيل

وعلى كلاً ..جزاكم الله خيراً
ومنكم نستفيد

__________________
لا إله إلا الله
هدى ونور ومنهاج حياة
توحيد رب العالمين هدى وصراط مستقيم
لا نصر ولا تمكين إلا بتوحيد رب العالمين
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الصلاة, بارك, تكاسلاً, وتهاوناً


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 5 ( الأعضاء 0 والزوار 5)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نصيحة من الشيخ ربيع حول الصلاة والعبادة [ موعظة بليغة] أبو معاذ بن حسين قسم الطريق الى التوبة وتزكية النفوس 1 17 - 7 - 2010 09:03 PM
رسالة إلى تارك الصلاة ابو اسحاق الاطرشي قسم التوحيـــــــد والعقيـــــــدة 0 8 - 5 - 2010 07:24 PM
مختصر صفة الصلاة ... لأسد السنة ومحدث العصر !!! الشيخ الالباني ابو اميمة محمد74 قســم الفقـه وأصولـه 0 27 - 9 - 2009 08:06 AM
شرح الحديث الثالث من الأربعين النوويه يسري حجاج قسم الحــــديــث وعلومـه 1 29 - 12 - 2008 05:20 PM

http://www.4salaf.com/images/aa.PNG

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by 9adq_ala7sas
Protected by CBACK.de CrackerTracker

a.d - i.s.s.w

حياكم الله فى منتديات أنصار الدعوة السلفية