الصفحة الرئيسة  جوجل الإسلامي  حقيقة الإخوان المسلمين  إذاعة جنود منهاج النبوة

 

العودة   منتديات أنصار الدعوة السلفية أقسام منتديات فرسان الدعوة السلفية قسم الردود العلمية و بيان ضلال أهل البدع

Loading

 

للإشتراك في أنصار الدعوة السلفية  

البريد الإلكتروني:

http://ia601505.us.archive.org/2/items/4salaf-facebook.gif/4salaf-facebook.gif

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 31 - 12 - 2011, 07:06 PM
حمزة قشوع حمزة قشوع غير متواجد حالياً
جزاه الله الفردوس الأعلى
 
تاريخ التسجيل: 3 - 12 - 2010
الدولة: الطيرة (فلسطين المحتله 48)
المشاركات: 1,486
افتراضي تخريج أحاديث [ التوسل ] التي يستدل بها من المبتدعة

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد بن عبد الله وعلى أله وصحبه أجمعين

تخريج الأحاديث التي يحتج بها الصوفية وأقرانهم .
من الرافضة في مسألة التوسل


كتبه الأخ أبو عبيدة الأثري
منقول عن: موقع صوفية حضرموت

***************
تابع

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 31 - 12 - 2011, 07:08 PM
حمزة قشوع حمزة قشوع غير متواجد حالياً
جزاه الله الفردوس الأعلى
 
تاريخ التسجيل: 3 - 12 - 2010
الدولة: الطيرة (فلسطين المحتله 48)
المشاركات: 1,486
افتراضي الحديث الاول : حديث الضرير .

الحديث الاول : حديث الضرير .



حدثنا محمود بن غيلان حدثنا عثمان بن عمر حدثنا شعبة عن أبي جعفر عن عمارة بن خزيمة بن ثابت عن عثمان بن حنيف أن رجلاً ضريراً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أدع الله أن يعافيني , قال إن شئت دعوتُ لك وإن شئت صبرت فهو خيرٌ لك , قال : فإدعهُ , قال فأمرهُ ان يتوضأ فيحسن الوضوء ويدعوا بهذا الدعاء , اللهم إني أسألك وأتوجهُ إليك بنبيك محمد نبي الرحمنة إني توجهتُ بك إلي ربي في حاجتي هذا لتقضي لي اللهم فشفعهُ بي .

قلتُ : أخرجهُ الترمذي في الدعوات حديث (3578 ) وقال أبو عيسى : هذا حديث حسن صحيح غريب لا نعرفهُ إلا من هذا الوجه , ورواهُ إبن ماجة في إقامة الصلاة (1385) وصحيح الترمذي (3083) , والطبراني في المعجم الكبير (3/2) , والحاكم في المستدرك على الصحيحين (1/113) والحديث من طريق ( عثمان بن حنيف ) وقد أعل الحديث صاحب ( صيانة الإنسان ) , وقد أعل في ( تطهير الجنان ) وطعن فيه بأبي جعفر عن عمارة بن خزيمة , وقال بعضهم أنهُ الرازي , ولكن الإمام الألباني قال هو المدني في أكثر من موضع في الطبراني في المعجم وهو صدوق كما صرح الألباني رحمه الله تعالى , ولكن الحديث فيه علة من ناحية السند والمتن .

أخرجه أحمد 4/138(17372) قال : حدثنا عثمان بن عمر ، أنبأنا شعبة . وفي (17373) قال : حدثنا روح ، قال : حدثنا شعبة . وفي (17374) قال : حدثنا مؤمل ، قال : حدثنا حماد ، يعني ابن سلمة . و"عبد بن حميد"379 قال : أخبرنا عثمان بن عمر ، أخبرنا شعبة . و"ابن ماجة"1385 قال : حدثنا أحمد بن منصور بن سيار ، حدثنا عثمان بن عمر ، حدثنا شعبة . و"الترمذي"3578 قال : حدثنا محمود بن غيلان ، حدثنا عثمان بن عمر ، حدثنا شعبة . و"النسائي" ، في "عمل اليوم والليلة"658 قال : أخبرنا محمد بن معمر ، قال : حدثنا حبان ، قال : حدثنا حماد . وفي (659) قال : أخبرنا محمود بن غيلان ، قال : حدثنا عثمان بن عمر ، قال : حدثنا شعبة . و"ابن خزيمة"1219 قال : حدثنا محمد بن بشار ، وأبو موسى ، قالا : حدثنا عثمان بن عمر ، حدثنا شعبة.

كلاهما (شعبة ، وحماد بن سلمة) عن أبي جعفر المدني ، عن عمارة بن خزيمة ، فذكره.

فرضاً على صحة الحديث رغم أن هناك أختلاف في تصحيح الحديث وتضيعف فالإضطراب واضح في السند وفي المتن , وصححهُ الإمام الألباني ورد الشبكة كاملة في كتاب ( التوسل أنواعهُ وأحكامهُ ) فإن الرجل طلب من الله تبارك وتعالى أن يقبل منه شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم لهُ , وقدم بين يدي ذلك الوضوء والصلاة تقرباً إلي الله تبارك وتعالى وأن يقبل دعاء النبي صلى الله عليه وسلم فيه , وهذا الشاهد من الحديث ففي أول كلامهِ قال : ( إدع الله أن يعافيني ) وفي آخر الحديث يقول ( اللهم فشفعهُ في ) وهذا تفسير قولهُ : ( إني توجهت بك إلي ربي ) أي توسلتُ بدعائك وإستقراء السنة الصحيحة تبين لنا أن هذا الموقف خاص بهذا الرجل فقط , وعليه فليس لغيرهِ ان يستنَ بهِ او يقتدي بهِ فكان الوقع خاصاً بالرجل , ولو كان لما بقي في الصحابة عميان بعدهُ .

وللفائدة كتاب ( التوسل أنواعهُ وأحكامهُ ) للعلامة الألباني رحمه الله تعالى .


يتبع بإذن الله تبارك وتعالى .

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 31 - 12 - 2011, 07:10 PM
حمزة قشوع حمزة قشوع غير متواجد حالياً
جزاه الله الفردوس الأعلى
 
تاريخ التسجيل: 3 - 12 - 2010
الدولة: الطيرة (فلسطين المحتله 48)
المشاركات: 1,486
افتراضي الحديث الثاني : اللهم إني أسألك بحق السائلين

الحديث الثاني : اللهم إني أسألك بحق السائلين .





حدثنا يزيد أخبرنا فضيل بن مرزوق , عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنهُ قال : من قال حين يخرج من الصلاة : " اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك بحق ممشاي فإني لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا رياء ولا سمعة وخرجت إتقاء سخطكَ ........ إلخ " .

قلتُ : أخرجهُ أحمد في المسند (19772) , وإبن ماجة في السنن (778) وقد ضعفهُ الألباني رحمه الله تعالى في [ ضعيف إبن ماجة ] ( 778 ) والمتقي الهندي في كنز العمال , والطبراني في الدعاء برقم : 421 , كلُ هؤلاء عن ( فضيل بن مرزوق عن عطية العوفي , والفضل بن الموفق ) وهذا حديث إسنادهُ مليء بالعلل التي لا تنتهي والله تعالى المستعان ولعلنا نبين الحق في هذا الحديث بإذن الله تعالى , والعلل واضحة لمن درس الحديث وتبين حقيقة المصطلحات الحديثية .

سلسة الأحاديث الوهاية (1/234) : [ ضعفه المنذري، قال البوصيري: سنده مسلسل بالضعفاء. قال الألباني : ضعيف. "الترغيب والترهيب" للمنذري (3/272) . "سنن ابن ماجه" (1/256) ] وقال في تخريج أحاديث الإحياء [ إسنادهُ حسن ُ ] قلتُ بل هو ضعيف وإسناد الحديث مليء بالضعفاء , وجاء عن طريق 3 ضعفاء أجمع على ضعفهم عند أهل العلم ولا خلاف في ذلك .

تخريج الظلال (1/891) : [ ضعيف حديث أبي سعيد الخدري : ما خرج رجل من بيته إلى الصلاة فقال : اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك ... . أخرجه ابن ماجة برقم : 778 , وأحمد في المسند : 3 / 21 , والطبراني في الدعاء برقم : 421 , وإسناده مسلسل بالضعفاء فيه عطية العوفي , والفضيل بن مرزوق , والفضل بن الموفق ] وسنترجم لهؤلاء بإذن الله تعالى في تتمة الكلام بعد ذكر كلام أهل العلم في الحديث , وبيان ما شذ من اللفظ وهذا حديثٌ ساقط .

قال أبي الفضل النوري في المسند الجامع (13/332) : [ أخرجه أحمد 3/21(11173) قال : حدثنا يزيد. و"ابن ماجة" 778 قال : حدثنا محمد بن سعيد بن يزيد بن إبراهيم التستري , حدثنا الفضل بن الموفق ، أبو الجهم.كلاهما (يزيد بن هارون ، وأبوالجهم) عن فضيل بن مرزوق , عن عطية العوفي , فذكره.- في رواية يزيد قال : فقلت لفضيل : رفعه ؟ قال : أحسبه قد رفعه ] قلتُ وهذا لا يرتقي إلي حكم المعروف فلم يثبت إلي أبي سعيد الخدري رضي الله تعالى عنهُ , وقد إختلط عطية العفوي فحدث عن محمد بن السائب الكلبي وكان يكنيهِ بأبي سعيد والله تعالى المستعان .

حديث: من خرج من بيته إلى الصلاة، وقال: (اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك)... الحديث. ق في الصلاة (24: 5) عن محمد بن سعيد بن يزيد بن إبراهيم التستري، عن الفضل بن موفق، عنه به.(*)كثير أبو إسماعيل النواء، عن عطية، عن أبي سعيد.

قال الإمام الألباني رحمه الله تعالى في صحيح وضعيف سنن إبن ماجة (2/350) : [ ضعيف ، الضعيفة ( 24 ) ، التعليق الرغيب ( 1 / 131 ) ، التوسل أنواعه و أحكامه ص ( 93 - 99 ) ، تمام المنة ] , وفي ضعيف الترغيب والترهيب ( 1/250 ) : [ منكر ] , وقال رحمه الله تعالى في السلسلة الضعيفة (1/101) قد ضعفهُ ولعلني أذكر ما قالهُ رحمه الله تعالى في السلسلة الضعيفة .

قال الألباني في سلسلة الأحاديث الضعيفة ( 1 / 82 ) :ضعيف .
أخرجه ابن ماجه ( 1 / 261 - 262 ) و أحمد ( 3 / 21 ) و البغوي في " حديث علي بن
الجعد " ( 9 / 93 / 3 ) و ابن السني ( رقم 83 ) من طريق فضيل بن مرزوق عن عطية
العوفي عن أبي سعيد الخدري مرفوعا به. إنظر السلسلة الضعيفة في الرد على الكوثري , فقد رد الشيخ رحمه الله تعالى على الكوثري في هذا الحديث . والله تعالى أعلم بالصواب .

أما حال فضيل بن مرزوق :

الضعفاء والمتروكين لأبن الجوزي (3/9).
2726 فضيل بن مرزوق الرقاشي الكوفي يروي عن عطية قال يحيى ضعيف وقال مرة ثقة وقال الرازي لا يحتج به وقال ابن حبان يخطيء على الثقات ويروي عن عطية الموضوعات .


الكامل في ضعفاء الرجال (6/19).
1565 فضيل بن مرزوق حدثنا محمد بن علي ثنا عثمان بن سعيد قال قلت ليحيى فضيل بن مرزوق قال ليس به بأس قال عثمان فضيل بن مرزوق يقال أيضا إنه ضعيف حدثنا أحمد بن الحسين الصوفي ثنا علي بن الجعد حدثني فضيل بن مرزوق عن عطية عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن أول زمرة تدخل الجنة يوم القيامة وجوههم مثل صورة القمر ليلة البدر والزمرة الثانية على أحسن كوكب دري في السماء لكل رجل زوجتان على كل زوجة سبعون حلة يرى مخ سوقهن من وراء لحومها ودمائها وحللها وبهذا الإسناد عند علي بن الجعد عن فضيل أحاديث حدثناه غير واحد من الشيوخ بهذه الأحاديث حدثنا أحمد بن محمد بن عبد الخالق ثنا الحسين بن علي الصدائي قال حدثني أبي ثنا فضيل بن مرزوق عن عطية عن أبي سعيد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لو أن أحدكم فر من رزقه لأدركه كما يدركه الموت ولفضيل أحاديث حسان وأرجو أن لا بأس به .

قلتُ : وهو شيعي , تردُ روايتهُ وإن كان حسن الحديث .

المجروحين (2/209).
فضيل بن مرزوق(2): من أهل الكوفة، يروى عن عطية وذويه، روى عنه العراقيون، منكر الحديث جدا، كان ممن يخطئ على الثقات ويروى عن عطية الموضاعات وعن الثقات الاشياء المستقيمة فاشتبه أمره، والذى عندي أن كل ماروى عن عطية من المناكير يلزق ذلك كله بعطية ويبرأ فضيل منها، وفيما وافق الثقات من الروايات عن الاثبات يكون محتجا به وفيما انفرد على الثقات ما لم يتابع عليه يتنكب عنها في الاحتجاج بها على حسب ما ذكرنا من هذا الجنس في كتاب شرائط الاخبار (2)، وأرجو أن فيما ذكرت فيه ما يستدل به على ما رواه إن شاء الله.سمعت الحنبلى يقول: سمعت أحمد بن زهير يقول: سئل يحيى بن معين عن فضيل ابن مرزوق فقال: ضعيف.

المغني في ضعفاء الرجال (2/515).
4960 - م عه / فضيل بن مرزوق الكوفي عن أبي حازم الأشجعي والكبار وثقه غير واحد وضعفه النسائي وابن معين أيضا وقال الحاكم عيب على مسلم إخراجه في صحيحه ,4961 - فضيل بن مرزوقق الرقاشي عن عطية ضعفه ابن معين وغيره هو الأول .

قلتُ : قال الإمام الذهبي في سير أعلام النبلاء ما ينفي رواية الإمام مسلم لهُ في الصحيح فقال :

فضيل بن مرزوق 4 م تبعا المحدث أبو عبد الرحمن العنزي مولاهم الكوفي الأغر حدث عن عدي بن ثابت وأبي سلمة الجهني وعطيه العوفي وشقيق بن عقبة وعدة وقيل إنه روى عن أبي حازم الأشجعي صاحب أبي هريرة حدث عنه وكيع ويزيد وأبو أسامة ويحيى بن آدم وأبو نعيم وعلي بن الجعد وسعيد بن سليمان الواسطي وآخرون وثقه سفيان بن عيينة ويحيى بن معين وقال ابن عدي أرجو أنه لا بأس به وجاء عن يحيى أنه ضعفه وقال النسائي ضعيف وقال الحاكم عيب على مسلم إخراجه في صحيحه قلت ما ذكره في الضعفاء البخاري ولا العقيلي ولا الدولابي وحديثه في عداد الحسن إنشاء الله وهو شيعي قال ابن حبان منكر الحديث جدا قلت إنما يروي له مسلم في المتابعات وقيل كان يأتي عن عطية ببلايا وقد قال ابن حبان أيضا هو ممن أستخير الله فيه قلت كان يتأله قال الهيثم بن جميل جاء فضيل بن مرزوق وكان من أئمة الهدى زهدا وفضلا إلى الحسن بن حي فأخبره أنه ليس عنده شيء فأخرج له ستة دراهم وقال ليس معي غيرها قال سبحان الله ليس عندك غيرها وأنا آخذها فأبى ابن حي إلا أن يأخذها فأخذ ثلاثة وترك ثلاثة قلت توفي قبل سنة سبعين ومئة .

تاريخ إبن معين رواية الدارمي (1/191).
698 - قلت ففضيل بن مرزوق فقال ليس به بأس قال عثمان يقال فضبل بن مرزوق ضعيف .

تقريب التهذيب (1/108).
4 546 - الأغر الرقاشي كوفي مجهول يحتمل أن يكون هو فضيل بن مرزوق وسيأتي ق .

تقريب التهذيب (1/114).
545 الأغر الرقاشي كوفي مجهول يحتمل أن يكون هو فضيل بن مرزوق وسيأتي ق .

تقريب التهذيب (1/448).
5437 فضيل بن مرزوق الأغر بالمعجمة والراء الرقاشي الكوفي أبو عبد الرحمن صدوق يهم ورمي بالتشيع من السابعة مات في حدود سنة ستين ي م 4 . قلتُ : وروايتهُ هذه ضعيفة لتشيعهِ .

خلاصة تهذيب الكمال (1/310).
( ي م ع أ ) فضيل بن مرزوق الكوفي عن أبي حازم وعدي بن ثابت وعنه يحيى بن آدم ويزيد بن هارون وثقه السفيانان قال ابن معين شديد التشيع ( 4 ) قال أبو حاتم صدوق يهم كثيرا ( 5 ) .

سير أعلام النبلاء (7/342).
124 - فضيل بن مرزوق* (4، م، تبعا).
المحدث، أبو عبد الرحمن العنزي، مولاهم الكوفي الاغر.
حدث عن: عدي بن ثابت، وأبي سلمة الجهني، وعطية العوفي، وشقيق بن عقبة، وعدة.
وقيل: إنه روى عن أبي حازم الاشجعي، صاحب أبي هريرة.
حدث عنه: وكيع، ويزيد، وأبو أسامة، ويحيى بن آدم، وأبو نعيم، وعلي بن الجعد، وسعيد بن سليمان الواسطي، وآخرون.
وثقه سفيان بن عيينة، ويحيى بن معين.
وقال ابن عدي: أرجو أنه لا بأس به.
وجاء عن يحيى أنه ضعفه.
وقال النسائي: ضعيف.
وقال الحاكم: عيب على مسلم إخراجه في " صحيحه ".
قلت: ما ذكره في الضعفاء البخاري، ولا العقيلي، ولا الدولابي، وحديثه في عداد الحسن - إن شاء الله - وهو شيعي.
قال ابن حبان: منكر الحديث جدا.
قلت: إنما يروي له مسلم في المتابعات، وقيل: كان يأتي عن عطية ببلايا.
وقد قال ابن حبان أيضا: هو ممن أستخير الله فيه.
قلت: كان يتأله.
قال الهيثم بن جميل: جاء فضيل بن مرزوق- وكان من أئمة الهدى .

أما عطية العوفي فنقول في حالهِ : مجمعُ على ضعفهِ . هذا والله تعالى أعلم .

أبو عبيدة الأثري 1432هــ الجمعة .


يتبع بإذن الله تبارك وتعالى .

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31 - 12 - 2011, 07:12 PM
حمزة قشوع حمزة قشوع غير متواجد حالياً
جزاه الله الفردوس الأعلى
 
تاريخ التسجيل: 3 - 12 - 2010
الدولة: الطيرة (فلسطين المحتله 48)
المشاركات: 1,486
افتراضي الحديث الثالث : توسل آدم بالنبي صلى الله علي وسلم .

الحديث الثالث
توسل آدم بالنبي صلى الله علي وسلم



لما إقترف آدم الخطيئة قال : يارب إني أسألك بحق محمد لما غفرت لي فقال الله : يا آدم وكيف عرفت محمد ولم أخلقهُ ؟ , قال يا رب : لما خلقتني ونفخت في من روحك رفعت رأسي فرأيت على قوائم العرش مكتوباً : لا إله إلا الله محمد رسول الله , فعلمتُ انك لم تضف إلي إسمك إلا أحب الخلق إليك , فقال الله : صدقت يا آدم إنه لأحب الخلق إلي , وإدعني بحقهِ فقد غفرت لك ولولا محمد ما خلقتك . هذا نص الحديث كما يستدل بهِ أهل البدع والضلال ولعلنا نبين حالهُ .

قلتُ : أخرجهُ الحاكم في المستدرك [1/615] قال الحاكم رحمه الله تعالى كالعادة [ صحيح الإسناد و هو أول حديث ذكرته لعبد الرحمن بن زيد بن أسلم في هذا الكتاب ] قال الحافظ الذهبي في التعليق على المستدرك (4/31) : [ بل موضوع ] قلتُ صدق رحمه الله تعالى , فالحاكم ضعف عبد الرحمن بن زيد بن أسلم إن لم تخني الذاكرة , وقد حدث عنهُ في المستدرك وهذا خطأ والله المستعان وبهذا يتبين تساهل الحاكم رحمه الله تعالى وهو مجمعٌ على تساهلهِ في تصحيح الأحاديث .

وقال الكهنوي في الآثار المرفوعة (1/44) : [ ذكر القسطلاني في المواهب اللدنية والزرقاني في شرح إن الحاكم أخرج في مستدركه عن عمر مرفوعا إن آدم رأى اسم محمد مكتوبا على العرش وإن الله قال لآدم لولا محمد ما خلقتك وروى أبو الشيخ في طبقات الأصفهانيين والحاكم عن ابن عباس أوحى الله إلى عيسى آمن بمحمد ومر أمتك أن يؤمنوا به فلولا محمد ما خلقت آدم ولا الجنة ولا النار ولقد خلقت العرش على الماء فاضطرب فكتبت عليه لا إله إلا الله محمدا رسول الله(4) وفي سنده عمر وابن أوس لا يدري من هو ] والله تعالى أعلى وأعلم .

وقال الألباني رحمه الله تعالى في السلسلة الضعيفة (1/89) : [ موضوع ونقل تعليق الحافظ الذهبي عليه : وعبد الرحمن واهٍ وعبد الله بن مسلم الفهري لا أدري من هو ] فالحديث من ناحية السند لا يمكن أن يستقيم ولا يستند إليه في دليل حتى , والله تعالى أعلى وأهلم فالخبر واهٍ ضعيف. والله أعلم

أبو عبيدة الأثري 1432 هجري .



يتبع بإذن الله تبارك وتعالى .

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 31 - 12 - 2011, 07:14 PM
حمزة قشوع حمزة قشوع غير متواجد حالياً
جزاه الله الفردوس الأعلى
 
تاريخ التسجيل: 3 - 12 - 2010
الدولة: الطيرة (فلسطين المحتله 48)
المشاركات: 1,486
افتراضي الحديث الرابع أثر مالك الدار

الحديث الرابع

أثر مالك الدار




عن مالك الدار "أصاب الناس قحط في زمن عمر فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا فأتى الرجل في المنام فقيل له: ائت عمر فأقرئه السلام وأخبره أنكم مسقون وقل له عليك الكيس الكيس .

قلتُ : أخرجه ابن أبي شيبة في ( المصنف) كتاب الفضائل أثر رقم ( 32538) طـ/ الرشد , والبخاري معلقاً في ( التاريخ الكبير) في ترجمة مالك الدار , وابن عساكر في ( تاريخ دمشق ) 56/489, والخليلي في ( الإرشاد ) 1/ 313 - 314 , والخبر منكر لا يصحُ .

كلها عن طرق أبي معاوية عن الأعمش عن أبي صالح عن مالك الدار .

أما مالك الدار , فهو مالك بن عياض ويقال الجبلاني مولى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - . كما ذكرهُ غير واحد من أهل الجرح والتعديل ولعلنا نبين العلة في الحديث ونوضحهُ أكثر فأكثر سائلا لمولى عز وجل أن يجعلنا ممن يستمع القول فيتبع أحسنهُ وأسأله تعالى لنا ولكم التوفيق في بيان الحق فكم من دليل إستدل بهِ القبورية كان ساقطاً على رأسهم .

ترجم له البخاري في التاريخ الكبير ( 7 /304) , ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً !
وابن ابي حاتم في الجرح والتعديل (8/213 ) ولم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً أيضاً !
وقال عنه الحافظ المنذري في ( الترغيب والترهيب ) : ومالك الدار لا أعرفه .ا.هـ

وقال أبي حاتم في الجرح والتعديل (4/287) : " ضعيف " أهـ .

ذكرهُ إبن حبان في الثقات , ذكر إبن حبان رحمه الله تعالى للراوي في الثقات لا يعتبر توثيقاً وهكذا نص غير واحد من أهل العلم من المتقدمين والمتأخرين , وهذا مصطلح معروف عند أهل العلم والدراية بالحديث , ولعلني اورد ما قيل في منهج إبن حبان رحمه الله تعالى في كتاب الثقات , وهل يستقيم ذكر إبن حبان للراوي في " الثقات " دليلاً على التوثيق وهل يثبت هذا الأثر الذي تمسك بهِ أهل البدع بالنواجد وحاولوا تصحيحهِ منكرين النصوص الحديثية وهم أجهل الناس بها .

قال ابن حجر في مقدمة ( لسان الميزان ) 1 / 208 طـ المطبوعات الاسلامية : وهذا الذي ذهب إليه ابن حبان , من أن الرجل إذا انتفت جهالة عينه , كان على العدالة إلى أن يتبين جَرحه , مذهب عجيب , والجمهور على خلافه . اهــ . وهذا الثابت كما عند الجمهور من أهل العلم .

وقال الذهبي - رحمه الله تعالى - في " الميزان " ترجمة عمارة بن حديد ، عن صخر الغامدي : مجهول كما قال الرازيان , ولا يُفرح بذكر ابن حبان له في الثقات , فإنّ قاعدته معروفة من الاحتجاج بمن لا يعرف .اهــ

وقد ترجم الخليلي في ( الإرشاد ) لمالك الدار 1 / 313 فقال: مالك الدار مولى عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه تابعي قديم , متفق عليه , أثنى عليه التابعون , وليس بكثير الرواية .اهـ

فقوله هذا يدل على عدم ( َسبره ) لرواية الرجل , ومن قبله ابن ابي حاتم , والبخاري ( فتأمل ) وقد قال- الخليلي- عقب إيراده لهذا الأثر :" يُقال إن أبا صالح سمع مالك الدار هذا الحديث , والباقون أرسلوه " . وتصديره الكلام بـ ( يُقال ) مُشعرٌ ( بعدم ثبوته عنده) ! وكلامه متجه لعدالة الرجل دون الضبط . وقد يتكلم الجاهل في سكوت البخاري رحمه الله تعالى عن ( الراوي ) ويقول أن هذا ليس بجرح إلي الراوي وهذا من الجهالة بمكان , وضعف في مصطلح الحديث لا يقولهُ إلا ضعيف .

قلما الإمام البخاري ترك بيان الجرح وهو مجروح ولو قال قائل من سكت عنهم البخاري فهم غير مجروحين عنده وإنما هم عدول وإحتمل في القليل منهم أن لا يكونوا من المشهورين وهذا يدخل في حكم المستور وهذا الكلام يعتبر قول وجيه ولا يصح أن يطلق بتوثيق من سكت عنه البخاري بمجرد ذلك . وسكوت البخاري يعتبر جرجاً له . وإبن حبان من المتساهلين في الحديث .

قال الإمام الألباني رحمه الله تعالى : عدم التسليم بصحة هذه القصة، لأن مالك الدار غير معروف العدالة والضبط، وهذان شرطان أساسيان في كل سند صحيح كما تقرر في علم المصطلح، وقد أورده ابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" (4/213) ولم يذكر راوياً عنه غير أبي صالح هذا، ففيه إشعار بأنه مجهول، ويؤيده أن ابن أبي حاتم نفسه - مع سعة حفظه واطلاعه - لم يحك فيه توثيقاً فبقي على الجهالة، ولا ينافي هذا قول الحافظ: (...بإسناد صحيح من رواية أبي صالح السمان...) لأننا نقول: إنه ليس نصاً في تصحيح جميع السند بل إلى أبي صالح فقط، ولولا ذلك لما ابتدأ هو الإسنادَ من عند أبي صالح، ولقال رأساً: (عن مالك الدار... وإسناده صحيح) ولكنه تعمد ذلك، ليلفت النظر إلى أن ها هنا شيئاً ينبغي النظر فيه، والعلماء إنما يفعلون ذلك لأسباب منها: أنهم قد لا يحضرهم ترجمة بعض الرواة، فلا يستجيزون لأنفسهم حذف السند كله، لما فيه من إيهام صحته لاسيما عند الاستدلال به، بل يوردون منه ما فيه موضع للنظر فيه، وهذا هو الذي صنعه الحافظ رحمه الله هنا، وكأنه يشير إلى تفرد أبي صالح السمان عن مالك الدار كما سبق نقله عن ابن أبي حاتم، وهو يحيل بذلك إلى وجوب التثبت من حال مالك هذا أو يشير إلى جهالته. والله أعلم.


وهذا علم دقيق لا يعرفه إلا من مارس هذه الصناعة، ويؤيد ما ذهبت اليه أن الحافظ المنذري أورد في "الترغيب" (2/41-42) قصة أخرى من رواية مالك الدار عن عمر ثم قال: (رواه الطبراني في "الكبير"، ورواته إلى مالك الدار ثقات مشهورون، ومالك الدار لا أعرفه). وكذا قال الهيثمي في "مجمع الزوائد" (3/125).

وقد غفل عن هذا التحقيق صاحب كتاب "التوصل" (ص241) فاغتر بظاهر كلام الحافظ، وصرح بأن الحديث صحيح، وتخلص منه بقوله: (فليس فيه سوى: جاء رجل..) واعتمد على أن الرواية التي فيها تسمية الرجل ببلال بن الحارث فيها سيف، وقد عرفت حاله.

وفي مغاني الاخيار (3/500) : " عيسى بن عبد الله بن مالك الدار: وهو مالك بن عياض، مولى عمر بن الخطاب، ويقال: عبد الله بن عيسى بن مالك، وهو وهم. روى عنه زيد بن وهب الجهنى، وعباس بن سهل بن سعد الساعدى، وعطية بن سفيان بن عبد الله الثقفى، ومحمد بن عمر بن عطاء، وآخرين. روى عنه الحسن بن الحر، وعبد الله بن لهيعة، وعتبة ابن أبى حكيم، وفليح بن سليمان، ومحمد بن إسحاق بن يسار، وأخوه محمد بن عبد الله بن مالك الدار. قال على بن المدينى: مجهول، لم يرو عنه غير محمد بن إسحاق. وذكره ابن حبان فى الثقات. روى له أبو داود، والنسائى فى اليوم والليلة، وابن ماجه، وأبو جعفر الطحاوى " وقد تقدم الكلام أن ذكر إبن حبان رحمه الله تعالى للراوي في الثقات لا يعتبر توثيقاً معتبراً لتساهل إبن حبان في توثيق المجاهيل .

ضعفهُ علي بن المديني , والرواية ليست بمشهورة حتى ناهيك عن جهالة مالك الدار وعدم ثبوت طلبهِ للعلم , فالرواية مردود لأن الأشاعرة يعتقدون بعدم العمل بخبر الآحاد في العقائد كما هو ثابت ومعروف عند أهل العلم , بل إن الخبر لا يعتبرُ بهِ في الإستدلال لضعف الرواية ولا يستقيم إقامة الحجة بهذا الخبر إلا أن النصوص يجب أن تفهم فهماً دقيقاً .

فالإنفراد يكونُ فيه نظر من الثقة , فكيف بمثل من لم يعرف لهُ رواية أو خبر , ناهيك عن وجود سيف بن عمر الضبي وهو عمدة في الكذب والإفتراء أجمع المحدثون على ضعف سيف بن عمر الضبي , كذلك الحديث جاء عن [ الاعمش عن أبي صالح ] والأعمش رحمه الله تعالى مدلس مشهور , ولم يصرح بالسماع في هذا الباب , ولو صرح لكان في السند مقال حتى فهذا حديث مسلسل بالعلل , وقد نقل أهل العلم الإجماع على ضعف سيف بن عمر الضبي وهو في إسناد الحديث , ولعلنا نكمل الكلام على مالك بن عياض المعروف [ بمالك الدار ] وهل إنفرادهُ يعتبر مقبولاً فمالك الدار لم يكن بالمشهور والمعروف عند أهل العلم , وفي حين أن أهل العلم إن تفرد الثقة بخبر نظر في تفرد الثقة لأنهُ خالف , ومالك الدار تفرد بهذا الخبر وهو ليس بالمعروف حتى فإن تفردهُ كذلك علة تقدح بالحديث لأنهُ خالف ما هو ثابت في الأصول من دعاء الله تبارك وتعالى .

قال الحافظ المزي في تهذيب الكمال (22/624) : [ علي بن المديني مجهول لم يرو عنه غير محمد بن إسحاق ] فمالك الدار مجهول عند إمام العلل علي بن المديني , وذكرهُ إبن حبان دون أن يترجم لهُ وقد علمنا أن إبن حبان متساهل فوثق المجاهيل , ومن يوردهُ إبن حبان في كتاب الثقات بدون أن يترجم لهُ فهو مجهول ووافقهُ بذلك بن المديني وأبي حاتم الرازي فقد ضعفوهُ وجعلهُ إبن المديني .

هذا ما أعلمهُ والله تعالى أعلى وأعلم .

أبو عبيدة الأثري 1432 هجري


يتبع بإذن الله تبارك وتعالى .

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 31 - 12 - 2011, 07:15 PM
حمزة قشوع حمزة قشوع غير متواجد حالياً
جزاه الله الفردوس الأعلى
 
تاريخ التسجيل: 3 - 12 - 2010
الدولة: الطيرة (فلسطين المحتله 48)
المشاركات: 1,486
افتراضي الحديث الخامس : اللهم بحق السائلين عليك .


الحديث الخامس
اللهم بحق السائلين عليك




كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج إلي الصلاة قال : بسم الله , آمنت بالله توكلت على الله , لا حول ولا قوة إلا بالله , اللهم بحق السائلين عليك , وبحق مخرجي هذا , فلم أخرج أشراً ولا بطرا .

قلتُ : وهذا الحديث أخرجهُ إبن السني من طريق [ الوازع بن نافع العقيلي ] عن أبي سلمة بن عبد الرحمن عن جابر بن عبد الله الأنصاري رضي الله عنهُ , والحديث فيه نظر بل لا يصح حتى وسنرى العلة الصريحة في الحديث كما تكلم أهل العلل في هذا الحديث إن لم تخني ذاكرتي , وفي روايةٍ أخرى ( ممشاي هذا ) وجاء بعدة طرق .

واللفظ [ ممشاي هذا ] قد أعلهُ إبن أبي حاتم فقال في العلل (2/184) : [ 2048- وسألت أبي عن حديث ؛ رواه عبد الله بن صالح بن مسلم ، عن فضيل بن مرزوق ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : إذا خرج الرجل من بيته ، فقال : اللهم بحق السائلين عليك وبحق ممشاي وذكر الحديث.ورواه أبو نعيم ، عن فضيل ، عن عطية ، عن أبي سعيد ، موقوفا.قال أبي : موقوف أشبه ] وقد تقدم هذا الحديث وضعيف بـ [ فضيل بن مرزوق ] كذلك ضعيف بـ [ عطية العوفي ] مدلس من الدرجة الرابعة مجمع على ضعفهِ .

وفي روضة المحدثين (10/164) : [ عن بلال رضى الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج إلى الصلاة قال : " بسم الله آمنت بالله توكلت على الله لا حول و لا قوة إلا بالله اللهم بحق السائلين عليك و بحق مخرجى هذا فإنى لم أخرجه أشرا و لا بطرا و لا رياء و لا سمعة خرجت ابتغاء مرضاتك و اتقاء سخطك أسألك أن تعيذنى من النار و أن تدخلنى الجنة " .

[ ضعيف ] ** قال الإمام النووى فى " الأذكار " 1 / 25 : أحد رواته الوازع بن نافع العقيلى و هو متفق على ضعفه و إنه منكر الحديث و روينا فى كتاب ابن السنى معناه من رواية عطية العوفى عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم و عطية أيضا ضعيف , فالخبر لا يستقيم حتى وهو كمن سبقهُ من الخبر لا يصح ولا تقوم لهُ قائمة .

تعقيب : قال عبد القادر أرناؤوط 1 / 25 : و هو كما قال و قد أبعد المصنف رحمه الله فالحديث قد رواه ابن ماجه رقم " 778 " فى المساجد و الجماعات و أحمد فى المسند 3 / 21 من حديث فضيل بن مرزوق عن عطية بن سعد العوفى عن أبى سعيد الخدرى و إسناده ضعيف . و قد حسنه الحافظ فى تخريج الإذكار ، و نسبه لأحمد و ابن ماجه و ابن خزيمة فى كتاب التوحيد و أبى نعيم الأصبهانى قال : فى كتاب الصلاة لأبى نعيم عن فضيل بن عطية قال : حدثنى ... فذكره لكن لم يرفعه فقد أمن بذلك تدليس عطية العوفى . و قال الحافظ : و قد عجبت للشيخ - يعنى النووى - كيف اقتصر على سوقرواية بلال دون أبى سعيد و عزو رواية أبى سعيد لابن السنى دون ابن ماجه ] قلتُ : بل النووي رحمه الله تعالى تكلم بما ثبت في الراوي فالوازع بن نافع العقيلي [ منكر الحديث ] و الفضيل بن مرزوق [ منكر الحديث ] و عطية العوفي [ مدلس من أقبح أنواع التدليس وهو في الدرجة الرابعة فضلاً عن ضعفهِ المجمع عليه عند أهل العلم ] فلا يصح الحديث حتى .

وقد ضعفهُ الإمام الألباني في السلسلة الضعفة , وفي التوسل . والله أعلى وأعلم .

أبو عبيدة الأثري 1432 هجري
الجمعة7/1/2011 والله الموفق .



يتبع بإذن الله تبارك وتعالى .

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 31 - 12 - 2011, 07:15 PM
حمزة قشوع حمزة قشوع غير متواجد حالياً
جزاه الله الفردوس الأعلى
 
تاريخ التسجيل: 3 - 12 - 2010
الدولة: الطيرة (فلسطين المحتله 48)
المشاركات: 1,486
افتراضي



الحديث السادس

اللهم أنت أحق من ذكر عن [ أبي أمامة ]



عن أبي أمامة قال : " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أصبح , وإذا أمسى دعى بهذا الدعاء : اللهم أنت أحق من ذكر , وأحق من عبد أسألك بنور وجهك الذي أشرقت به السماوات والأرض , وبكل حقٍ هو لك , وبحق السائلين عليك " . [ شديد الضعف ] .

قلتُ : الحديث رواهُ الطبراني في المعجم الكبير وفي سندهِ مجمعٌ على ضعفهِ إن لم تخني الذاكرة فهو فضال بن جبير , وقد تكلم فيه غير واحد من أهل العلم بل هو مجمعٌ على ضعفهِ ضعفهُ الإمام الألباني رحمه الله تعالى في السلسلة وفي التوسل وأحكامهُ ولعلنا نورد ما قال الشيخ رحمه الله تعالى في التحقيق هنا ولله العجب كيف يجهل مثل هذه الأخبار وضعفها وقد سبق فيها أهل العلم وتحقيقها ونالوا الاجر والمثوبة على ما كتبوا في نصرة الدين ورد شبهات المبتدعين .

قال الهيثمي في مجمع الزوائد (10/117) . [ رواهُ الطبراني , وفيه فضال بن جبير , وهو ضعيف مجمعٌ على ضعفهِ ] وقال إبن حبان في المجروحين [ شيخ زعم أنهُ سمع من أبي إمامة , يروي عنهُ ما ليس حديثهُ ] , وقال [ يروي أحاديث لا أصل لها ] وضعفهُ إبن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال , وهذا الخبر منكر وضعفهُ الإمام الألباني رحمه الله تعالى في كتاب التوسل وأحكامهُ , فالحديث كما يتبين لنا شدة ضعفهِ وهوانهِ . نعوذُ بالله من الخذلان . والله أعلم

أبو عبيدة الأثري 142 هجري .


يتبع بإذن الله تبارك وتعالى .

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 31 - 12 - 2011, 07:16 PM
حمزة قشوع حمزة قشوع غير متواجد حالياً
جزاه الله الفردوس الأعلى
 
تاريخ التسجيل: 3 - 12 - 2010
الدولة: الطيرة (فلسطين المحتله 48)
المشاركات: 1,486
افتراضي الحديث السابع : موت فاطمة بنت أسد بن هاشم .

الحديث السابع

موت فاطمة بنت أسد بن هاشم



روي عن أنس بن مالك رضي الله عنهُ : لما ماتت فاطمة بنت أسد بن هاشم أم علي رضي الله عنهما , دعا أسامة بن زيد وأبي أيوب الأنصاري , وعمر بن الخطاب عليه السلام , وغلاماً أسود يحفرون , ولما فرغ دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فإضطجع ... إلخ الحديث ...

قلتُ : أخرجهُ الهيثمي في مجمع الزوائد (4/219) وقال [ رواه الطبراني في الكبير والأوسط وفيه روح بن صلاح وثقه ابن حبان والحاكم وفيه ضعف، وبقية رجاله رجال الصحيح ] وقال العلامة الألباني رحمه الله تعالى في السلسلة الضعيفة (1/100) قال : [ ضعيف ] , أخرجهُ الطبراني في المعجم الكبير (18/82) , وفي الأوسط (1/194) وقال [ لم يرو هذا الحديث عن عاصم الأحول إلا سفيان الثوري ، تفرد به : روح بن صلاح ] , وأبو نعيم في حلية الأولياء (3/121) وقال [ غريب من حديث عاصم والثوري لم نكتبه إلا من حديث روح بن صلاح تفرد به ] , والسيوطي في جامع الأحاديث (32/43) , والحاكم في المستدرك بتعليق الحافظ الذهبي (1/193) وقال الحافظ الذهبي رحمه الله تعالى [ حذفه الذهبي من التلخيص لضعفه ] , كلهم من طريق روح بن صلاح عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنهُ , والحديث ضعيف الإسناد وفيه نظر بمقتضى القرائن .

وفي سؤالات البرقي (1/75) قال [ هو روح بن صلاح المصرى ، يكنى أبا الحارث ، ضعفه ابن عدى ، والدارقطني ، وابن ماكولا ، وقد ذكره ابن حبان في الثقات ، وقال الحاكم : ثقة مأمون ، مات سنة 233 ه.انظر : الميزان (2 / 58) ، اللسان (2 / 465) ] وإبن حبان من المتساهلين في توثيق الرجل , في كتابهِ الثقات وقد عرف أن مجرد ذكر إبن حبان للراوي في الثقات لا يعتبر من التوثيق لهُ , فتوثيق إبن حبان رحمه الله تعالى ليس لهُ إعتبار في هذا الباب , وذكرهُ في اللسان من المتكلمين فيهم , فلا يذكر في لسان الميزان إلا من تكلم فيه أهل العلم .

قال إبن عدي في الكامل في ضعفاء الرجال (3/146) : [ ويقال له بن سيابة وأظن أنه مصري ضعيف ] فالخبر ضعيف بروح بن صلاح المصري , ضعفهُ غير واحد من أهل العلم فالحديث بهذا الطريق تالف لا يصح عن أنس بن مالك لضعف روح بن صلاح المصري كما بينا وقال أهل العلم بذلك , هذا والله تعالى أعلى وأعلم بالصواب .

أبو عبيدة الأثري1432 هجري .


يتبع بإذن الله تبارك وتعالى .

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 31 - 12 - 2011, 07:18 PM
حمزة قشوع حمزة قشوع غير متواجد حالياً
جزاه الله الفردوس الأعلى
 
تاريخ التسجيل: 3 - 12 - 2010
الدولة: الطيرة (فلسطين المحتله 48)
المشاركات: 1,486
افتراضي الحديث الثامن حديث صعاليك المهاجرين ...إلخ .


الحديث الثامن

حديث صعاليك المهاجرين ... إلخ .




حدثنا محمد بن إسحاق بن راهويه ، حدثنا أبي ، حدثنا عيسى بن يونس ، حدثني أبي ، عن أبيه ، عن أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم : يستفتح بصعاليك المهاجرين. قلتُ : أخرجهُ الطبراني في المعجم الكبير (1/367) , وأبي نعيم في معرفة الصحابة (3/154) , والبغوي في شرح السنة (7/215) من طريق [ أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد ] وفي الطريق نظر فأمية هذا لا تصح لهُ صحبة والحديث مرسل ضعيف .

قال إبن عبد البر في الإستيعاب (1/38) : [ لم تثبت صحبتهُ ] .
وفي الإصابة في معرفة الصحابة (1/133) : [ لا تصح عندي صحبتهُ والحديث مرسل ] .
فأمية هذا ليست لهُ صحبة ولا رواية , فالحديث ضعيف بإرسال أمية ولم يعرف لهُ صحبة .

وفي إسد الغاب في معرفة الصحابة (1/73) : [ ب د ع أمية بن خالد بن عبد الله بن أسيد الأموي . في صحبته نظر . عداده في التابعين أخرجه ابن أبي شيبة القواريري وابن منيع في الصحابة وروى حديثه قيس بن الربيع عن المهلب بن أبي صفرة عن أمية أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يستفتح صعاليك المهاجرين .

وأما أبو عمر فإنه قال : أمية بن خالد يروى عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه كان يستفتح بصعاليك المهاجرين . قال : ولا تصح عندي صحبته قال : ويقال إنه أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد بن ابي العيص بن أمية بن عبد شمس الأموي قاله الثوري وقيس بن الربيع.

وأما أبو نعيم فإنه ذكره على الصحيح فقال : أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد بن أبي العيص مختلف في صحبته وذكر الحديث عن أمية بن عبد الله ورواه من طريق آخر عن أمية بن خالد بن عبد الله قلت : والصحيح أنه أمية بن عبد الله بن خالد بن أسيد بن أبي العيص وكان عتاب بن أسيد عم أبيه عبد الله وكان زياد ابن أبيه قد استعمل عبد الله على فارس واستخلفه على عمله حين مات فأقره عليه معاوية ؛ وأما أمية بن عبد الله فإن عبد الملك استعمله على خراسان والصحيح أنه لا صحبه له والحديث مرسل ] فالحديث مرسل ضعيف , كذلك هناك عنعنة أبي إسحاق وهو مدلس مشهور بالتدليس , عرفَ عنهُ ذلك وسفيان سمع منهُ قبل الإختلاط وتبقى على الحديث كذلك [ عنعنة أبي إسحاق ] فالحديث ضعيف . والله أعلم .

أبو عبيدة الأثري 1432 هجري .


يتبع بإذن الله تبارك وتعالى

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 31 - 12 - 2011, 07:19 PM
حمزة قشوع حمزة قشوع غير متواجد حالياً
جزاه الله الفردوس الأعلى
 
تاريخ التسجيل: 3 - 12 - 2010
الدولة: الطيرة (فلسطين المحتله 48)
المشاركات: 1,486
افتراضي الحديث التاسع : توسلوا بجاهي فإنهُ عند الله أعظيم .. !!

الحديث التاسع

توسلوا بجاهي فإنهُ عند الله أعظيم .. !!


قلتُ يكثر الناس من الحديث بهذا الكلام , ولكن لا أصل لهُ في كتب الحديث , بل بحثتُ في أصولها ولم أجد لهُ ذكر حتى , والغريب إحتجاجهم بهِ , وذكرهم لهُ وهو ليس من قول النبي صلى الله عليه وسلم , وعلامات الوضح تلوح بهذا القول , فالمبتدعة لا يملكونَ سنداً لأي من الأحاديث فأين هي النصوص التي تثبت أن هذا حديث حتى . والله أعلى وأعلم .


أبو عبيدة الأثري 1432 هجري .


يتبع بإذن الله تبارك وتعالى

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
أحاديث, من, المبتدعة, التي, التوسل, تخريج, بها, يستدل


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


http://www.4salaf.com/images/aa.PNG

Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
new notificatio by 9adq_ala7sas
Protected by CBACK.de CrackerTracker

a.d - i.s.s.w

حياكم الله فى منتديات أنصار الدعوة السلفية